Open menu
الأحد, 10 كانون2/يناير 2021 23:40

الرئيس العام يشيد بالمشروع الذي أطلقه سمو ولي العهد ويؤكد أنه من أهم مخرجات رؤية المملكة (٢٠٣٠) وأنه يصب في تطوير بيئة الإنسان السعودي وإيصالها للعالمية

أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السدس، بأن الإنسان احتل في الإسلام أعظم مكانه، وأعلى منزله، فقد نوه القرآن الكريم بشأنه وأشار إلى رفعة منزلته وعلو قدره، فنشاهد اليوم تكريم هذا الإنسان والاهتمام به والعناية الفائقة من خلال ما تبذله حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز -حفظهم الله- من خلال الإعلان عن مشاريع عملاقة تهتم بالإنسانية والأرض وطبيعتها. قال الله تعالى: ﴿أَلَمْ تَرَوْا أَنَّ اللَّهَ سَخَّرَ لَكُم مَّا فِي السَّمَاوَاتِ وَمَا فِي الْأَرْضِ وَأَسْبَغَ عَلَيْكُمْ نِعَمَهُ ظَاهِرَةً وَبَاطِنَةً﴾.
حيث ذكر معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أن سمو ولي العهد برهن للعالم أجمع من خلال كلمته عندما قدم مشروع ذا لاين المدينة المليونية والتي يبلغ طولها (١٧٠كم)، وتحافظ على (٩٥٪؜) من الطبيعة في أراضي نقوم من خلال صفر سيارات وشوارع وانبعاثات كربونية، هذا الاهتمام وهذه العناية بالإنسان والطبيعة.
وقال الشيخ السديس إن هذا المشروع الرائد يمثل رؤية طموحة وهو من أهم مخرجات رؤية الخير والعطاء ٢٠٣٠ ويصب في تطوير بيئة الإنسان السعودي سعياً لإيصالها للعالمية.
كما قال معاليه: خلق الله -عز وجل- الإنسان، وفضله على كثير ممن خلق تفضيلا، واستخلفه في الأرض ليقوم بعمارتها وإصلاحها، وأعانه على هذا الدور بالعلم والمعرفة، وأوحى إليه برسالته، وشرع له من التكاليف ما يسمو بإنسانيته، ويرقى بآدميته، فاليوم المملكة العربية السعودية تترجم هذا على أرضها برؤية طموحة (رؤية ٢٠٣٠) وبقيادة شابة قوية إِرَادِيًّا ومعرفياً، فنسأل الله -عز وجل- لهذا الوطن الغالي مزيداً من التقدم والازدهار، ولخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز -حفظهم الله- العون والتوفيق والسداد، وللإنسان علما نافعا يخدم به الأرض ويسعى لعمارتها والحفاظ على طبيعتها.
قراءة 403 مرات آخر تعديل في الأحد, 10 كانون2/يناير 2021 23:57