طباعة هذه الصفحة
الثلاثاء, 19 كانون2/يناير 2021 02:03

أمير المدينة المنورة يفتتح المعرض الدائم للمخطوطات النادرة في المسجد النبوي الشريف

قام صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن سلمان بن عبدالعزيز أمير منطقة المدينة المنورة، بحضور معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، ومعالي الأمين العام لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد بن عبدالله السماري، بإفتتاح المعرض الدائم للمخطوطات النادرة في المسجد النبوي الشريف، التابع للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، بالمدينة المنورة، والذي يأتي بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز.
وجاء الافتتاح وأخذ الجولة بعد تدشين سموه للمعرض، ورافقه خلال جولته داخل المعرض فضيلة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الدكتور محمد بن أحمد الخضيري، وعدد من منسوبي إمارة منطقة المدينة المنورة، والقطاعات الحكومية، والقيادات بالرئاسة العامة، ووفد من دارة الملك عبدالعزيز.
وأكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أن هذه العناية والاهتمام من القيادة الرشيدة يبرهن أهمية المآثر المعرفية الإسلامية وإعادتها إلى الواجهة والإنتاج الفكري العربي والإسلامي، ويفتح أمام الأجيال المختلفة التأمل ومعرفة التاريخ الإسلامي، خاصة جيل الشباب، إلى جانب توثيق هذا التراث العريق.
وبين الشيخ السديس أن الرئاسة تسعى إلى إبراز دور المخطوطات عبر التاريخ العربي في حفظ المعلومات وتخزينها وإتاحتها أمام الجميع، مؤكداً أن تاريخنا الوطني والتاريخ الإسلامي عامة يحظى بعناية ولاة الأمر -حفظهم الله- .
وذكر معالي الرئيس العام أن المعرض جاء نتاج التعاون القائم بين الرئاسة العامة ودارة الملك عبدالعزيز والذي يهدف إلى العناية والاهتمام بالنوادر والمآثر الفكرية الثرية من المخطوطات والوثائق.
قراءة 348 مرات