Open menu
الأحد, 24 كانون2/يناير 2021 20:22

برعاية الرئيس العام.. "رئاسة شؤون الحرمين" تستعرض جهودها في خدمة العلم والتعليم بالحرمين الشريفين


أقامت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، اليوم الأحد، بقاعة الشيخ محمد السبيل –رحمه الله-، بمبنى الرئاسة العامة في مكة المكرمة فعالية عن جهود الرئاسة العامة في خدمة العلم والتعليم في الحرمين الشريفين، وتناولت الفعالية عددا من البرامج.
واستعرض المشاركون جهود المملكة العربية السعودية في تطوير العملية التعليمية داخل الحرمين الشريفين، وما توليه حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهم الله- من عناية واهتمام ودعم لطلبة العلم داخل المسجد الحرام والمسجد النبوي.
وبدأت الفعالية بكلمة لفضيلة الوكيل المساعد للشؤون العلمية والفكرية الشيخ بدر بن عبد الله الفريح، تحدث فيها عن جهود الرئاسة في خدمة العلم في الحرمين الشريفين، واهتمامها بمعاهد وكليات المسجد الحرام والمسجد النبوي، وتعليم القرآن الكريم، ونشر ثقافة الوسطية والاعتدال.
فيما تحدث فضيلة مدير عام معهد الحرم المكي الشريف الشيخ صالح بن دخيل ربه السلمي عن جهود الرئاسة في خدمة التعليم العام، وما شهدته المعاهد التابعة للرئاسة العامة من تطور، خاصة في ظل الجائحة العالمية (جائحة كورونا)، وما هي الخطوات التي أتبعتها الرئاسة العامة لاستمرار عملية التعليم، وتطويرها لبرامج التعليم عن بعد، وما مدى استفادة الطلاب من خلال عملية التعليم عن بعد، وآلية إعطاء الدروس، ومتابعة الحضور والغياب، والواجبات والمهام اليومية، وكيف تمت عمليات الاختبارات والتقويم.
أما فضيلة مدير عام معهد الحرم المكي الشريف الدكتور حسن بن عبدالله بالبيد، فقد استعرض خلال كلمته مراحل التطوير التي شهدتها الكلية، وآلية التعليم المتبعة خلال الفترة الماضية (فترة جائحة كورونا) ومدى استفادة طلاب الكلية، وكيف كانت عملية التعليم عن بعد، وما هي الأهداف التي تحققت خلال العام الماضي، وعن آليات التطوير التي تمت مع بداية هذا العام (1442هـ).
كما أكد فضيلة مدير الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام الشيخ علي بن حامد النافعي، تطبيق الجهات التعليمية التابعة للرئاسة العامة لمنهج الوسطية والاعتدال، وحرصها على نشر العلم إلى جميع أنحاء العالم، من خلال عمليات التعليم عن بعد، واستضافتها لعددٍ من الطلاب من جميع دول العالم، وتوفير أجواء تعليمية رائعة، من خلال كوادر تعليمية مؤهلة تأهيلا عاليا، وبأدوات ووسائل تعليمية متطورة.



 
قراءة 253 مرات آخر تعديل في الأحد, 24 كانون2/يناير 2021 21:44