Open menu
الأحد, 24 كانون2/يناير 2021 20:26

الرئيس العام: التعليم عن بعد أصبح ضرورة وعلينا الوصول للعالمية من خلال الأدوات الجيدة والتأهيل العالي

 

طالب معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، خلال مشاركته، في فعاليةٍ عن جهود الرئاسة العامة في خدمة العلم والتعليم في الحرمين الشريفين، والتي أقامتها الرئاسة العامة، اليوم الأحد، بقاعة الشيخ محمد السبيل –رحمه الله-، بمبنى الرئاسة العامة في مكة المكرمة، بتطوير العملية التعليمية داخل الحرمين الشريفين، والاستفادة من وسائل التقانة، وتوظيف الذكاء الاصطناعي في تعليم الطلاب، وأن تصل عمليات التعليم إلى جميع أنحاء العالم، من خلال منظومة التعليم عن بعد التي استحدثتها معاهد وكليات المسجد الحرام والمسجد النبوي.

كما أشاد معالي الرئيس العام خلال كلمته في الفعالية، بجهود معهد الحرم المكي الشريف ومعهد المسجد النبوي الشريف، وكلية الحرم المكي الشريف، وكلية المسجد النبوي الشريف، خلال العام الدراسي الماضي، وتطويرها لآليات التعليم عن بعد بداية العام الدراسي الحالي.

وقال الشيخ السديس: رسالة الحرمين الشريفين التعليمية رسالة عظيمة، ويجب أن تصل إلى العالم أجمع، وأن تكون رسالتنا التعليمية رسالة المحبة والتسامح، والأمر قد أصبح سهلا بعد أن شاهدنا ما تم خلال العام الماضي، وكيف كانت العملية التعليمة عن بعد ميسرة وتؤتي أُكُلها، خاصة في ظل الإمكانيات التي توفرها حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهم الله- والعناية والاهتمام والدعم الكبير لطلبة العلم داخل المسجد الحرام والمسجد النبوي، فعلينا أن نحقق تطلعات ولاة الأمر، لنقدم أفضل وأرقى الخدمات التعليمية.

وختم الشيخ السديس حديثه سائلا الله –عز وجل- لهذا الوطن الغالي دوام الأمن والأمان والاستقرار، وأن يحفظ القيادة الرشيدة، ويمدها بالعون والتوفيق.
قراءة 250 مرات آخر تعديل في الأحد, 24 كانون2/يناير 2021 20:42