Open menu
الأحد, 24 كانون2/يناير 2021 23:13

الرئيس العام: إعلان سمو ولي العهد عن الخطة الاستراتيجية لصندوق الاستثمارات العامة يحقق طموحات أبناء وبنات وطننا الغالي


أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، إن صندوق الاستثمارات العامة حقق قفزات عملاقة منذ أن انتقلت مرجعيته في مارس 2015م من وزارة المالية إلى مجلس الشؤون الاقتصادية والتنمية في المملكة.

وتلا ذلك تعيين مجلس إدارة جديد للصندوق برئاسة سمو ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود -حفظه الله-، حيث أصبحت أهدافه متوافقة مع الرؤية المباركة للملكة (رؤية ٢٠٣٠).
 
حيث ذكر معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، إن إعلان سمو ولي العهد عن الاستراتيجية الجديدة للصندوق للأعوام الخمس المقبلة، تؤكد أهمية تحقيق طموحات أبناء وبنات الوطن الغالي نحو النمو الاقتصادي، ورفع جودة الحياة، وتحقيق مفهوم التنمية الشاملة والمستدامة في مختلف القطاعات التقليدية والحديثة.

وقال الشيخ السديس : (إعلان سمو ولي العهد -حفظه الله-، بأن الصندوق سيعمل خلال السنوات القادمة على مستهدفات عديدة من أهمها؛ ضخ (١٥٠) مليار ريال سنوياً على الأقل في الاقتصاد المحلي على نحو متزايد حتى عام (٢٠٢٥)، والمساهمة من خلال شركاته التابعة له في الناتـج المحلي الإجمالي غير النفطي بقيمة ( 1.2) تريليون ريال سعودي بشكل تراكمي، تؤكد النظرة الثاقبة للقيادة الرشيدة -حفظها الله- وحرصها على تعدد مصادر الدخل، من أجل تحقيق حياة كريمة لأبناء وبنات وطننا الغالي، من أجل خلق فرص عمل، وزيادة مشاريع البناء والتطوير، من أجل عمارة الأرض قال تعالى: ﴿هُوَ أَنْشَأَكُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَاسْتَعْمَرَكُمْ فِيهَا ﴾.

وختم حديثه الشيخ السديس سائلا الله -عز وجل- أن يحفظ وطننا الغالي، ويزيد خيراته، ويجزي قيادته الرشيدة خير الجزاء على ما تقوم به من أعمال جليلة لخدمة وطنها وشعبها وأمتها.
قراءة 251 مرات آخر تعديل في الأحد, 24 كانون2/يناير 2021 23:26