طباعة هذه الصفحة
الأربعاء, 27 كانون2/يناير 2021 11:23

 في رحاب المسجد الحرام  درسًا بعنوان (أحكام الأحكام- صفة الصلاة ) 

 
نظمت الإدارة العامة للشؤون التوجيهية والإرشادية التابعة لوكالة الشؤون التوجيهية والإرشادية ممثلة في إدارة التوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام والمقامة عن بعد عبر منصة (منارة الحرمين). الدرس الأسبوعي لفضيلة الشيخ الدكتور خالد بن محمد عبدالقادر  

 حيث ألقى فضيلة الشيخ الدكتور خالد عبدالقادر المدرس بالحرمين الشريفين درساً بعنوان (أحكام الأحكام - صفة الصلاة) وبدأ فضيلته بقوله إنَّ الصلاةَ أولُ ما فرض الله على نبينا محمد - صلى الله عليه وسلم - من الأحكام. فُرضت في أشرفِ مقام وأرفعِ مكان، لما أراد الله أن يُتمَّ نعمته على عبده ورسوله محمد - صلى الله عليه وسلم -، ويُظهر فضلَه عليه أَسرى به من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى الذي بارك حوله، ثم رفعه إليه وقرَّبه؛ فأوحى إليه ما أوحى، ما كذب الفؤاد ما رأى. أعطاه من الخير حتى رضي، ثم فرض عليه وعلى أُمَّتِه الصلواتِ الخمس. هي أول ما فُرِض؛ وهي آخر ما أَوصى به النبي - صلى الله عليه وسلم - أمتَّه وهو على فراش الموت حينما قال: ((الصلاةَ الصلاةَ وما ملكت أيمانكم))

وشرح فضيلته خلال درسه المقام بالمسجد الحرام صفة الصلاة عند بعض أهل المذاهب مثل المذهب الحنبلي والشافعي والمالكي وذلك من كتاب (أحكام الأحكام) , وذكر الشيخ خالد عبدالقادر إن اللهَ جلَّ وعلا توعَّدَ المضيعين للصلاةِ بالإثمِ والغيِّ، واتباع الشهواتِ والآثامِ، فقال عز وجل: ﴿فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيّاً﴾ أي: فسوف يلقون خسراناً وشرًّا، وعذاباً أليماً شديداً. 

وتأتي هذه الدروس العلمية انطلاقاً من حرص معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ومتابعة من فضيلة وكيل الرئيس العام للشؤون التوجيهية والارشادية الشيخ سلمان بن صالح المقوشي على إبراز دور الرئاسة التوجيهي والإرشادي والتوعوي ونشر العلم النافع لزوار ورواد وعمار بيت الله الحرام , والاستفادة من الدروس العلمية وتطبيقها والسير على نهجها والتمسك بمبادئها القويمة.

تجدر الإشارة بأنه يمكن متابعة المحاضرة عبر منصات الرئاسة الرسمية، كما تقوم الإدارة العامة لتقنية المعلومات بمساندة النشر من خلال منصة منارة الحرمين.

https://manaratalharamain.gov.sa/. 
قراءة 280 مرات آخر تعديل في الأربعاء, 27 كانون2/يناير 2021 11:45