طباعة هذه الصفحة
الأربعاء, 27 كانون2/يناير 2021 14:28

الرئيس العام لطلاب كلية الحرم المكي الشريف :ديننا يوصينا بحب الخير وعدم التجاوز على الغير واتباع الأنظمة والقوانين


أوصى معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، طلاب كلية الحرم المكي الشريف، بالسلام والتسامح، والوسطية والاعتدال، وأن الإسلام دين السلام، والأحكام الشريعة شرعت لمصالح البلاد والعباد.
‎وقال معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي خلال الدرس الذي ألقاه لطلاب الكلية اليوم الأربعاء (عن بعد)في مقرر (مقاصد الشريعة 237-10 المستوى الثاني)،:( ديننا الحنيف يوصينا بالإعمار، والبناء والنماء والإشادة، وحب الخير للغير، وعدم التجاوز على حقوق الآخرين أو الضرر بهم، مؤكدا أن الفتن النائمة، وسفك الدم، والإجرام، وطمس المكتسبات، وتدمير المنشآت، وقتل الأبرياء والعزل، والتطاول على بيوت الله، والإضرار بالمساجد ودور العبادة وانتهاك حرماتها، وترويع الساجدين الآمنين، وعدم احترام الأنظمة والقوانين، وعدم تطبيق الإجراءات الاحترازية التي تطبقها الجهات المسؤولة عن سلامة وصحة الناس كل ذلك، يتنافى مع مقاصد شريعتنا السامية.
‎وسلط معاليه الضوء على (مقاصد الشريعة) وموضوعها، وقوتها، ومفهوم نظرية المقاصد، وتعريف الوسائل وارتباطها بالمقاصد، ونشأة علمها وتطوره وأهم مصادرها في الكتاب والسنة.
‎كما استعرض مفهوم المصلحة في الشريعة، وقصد الشارع إلى تحقيق المصالح ودرء المفاسد، وعرج خلال درسه على أنواع المقاصد: المقصد العام للشارع، الضروريات والحاجيات والتحسينات.
‎واستشهد الشيخ السديس بتطبيقات نظرية للمقاصد في العبادات، الأطعمة والذبائح، والأسرة، والتعاملات، والعقوبات، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، واتباع القوانين والأنظمة والتعليمات التي تقرها الجهات المشرعة لها.
F8B8B86D B3AF 4560 85E7 BBD0AF84C028
قراءة 329 مرات