Open menu
الخميس, 28 كانون2/يناير 2021 16:42

الرئيس العام: طريق الحق جاءت به شريعتنا الغراء، ودولتنا المباركة قامت على منهج الوسطية والاعتدال، وينبغي توظيف وسائل التقانة في تحصين عقول شباب وبنات أمتنا

شدد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، اليوم الخميس، خلال مشاركته في حلقة النقاش التي أقامتها الرئاسة العامة بعنوان: "الأمن الفكري وجوانب الوسطية والاعتدال ضمن العالم الرقمي وتطبيقاته"، على استحداث طرق ووسائل حديثة تتواكب مع ما يشهده العالم من ثورة تقنية واتصالية، ونشر ثقافة التسامح والمحبة والوسطية والاعتدال، وعدم التعدي والتجاوز على حقوق الآخرين، خاصة في ظل التسهيلات التي وفّرتها وسائل التقانة.

وقال الشيخ السديس: (ديننا الحنيف حثنا على محاربة البغي والضلال والتصدي للأفكار الهدّامة، وتحصين عقول الناس، قال عز وجل: (وَنَزَّلْنَا عَلَيْكَ الْكِتَابَ تِبْيَانًا لِكُلِّ شَيْءٍ)، فالكتاب الكريم والسنة النبوية هما التبيان والنجاة، جاءت بالعدل والإحسان وحب الخير والعطاء، وشددت على الضروريات الخمس، فما علينا إلا أن نتبع طريق الحق باتباعنا للكتاب والسنة، ومنهج دولتنا المباركة منهج الوسطية والاعتدال، فالطريق الصحيح سوف يوصلنا إلى الهدف المنشود وهو تحسين فكر شباب وبنات الأمة).

حيث أكد معالي الرئيس العام أن الرئاسة في خطتها (٢٠٢٤) أولت برامج الأمن الفكري اهتماما بالغا، وتحرص أن تكون وفق منهج نبينا الكريم عليه الصلاة والسلام، ووفق ما تسعى له قيادتنا الرشيدة –حفظها الله-، فرسالتنا عظيمة، ونحن أمامنا مسؤولية تحتاج إلى العمل بإخلاص وجدٍّ واجتهاد.
وختم الشيخ السديس حديثه سائلا الله -عز وجل- العون والتوفيق، وأن يحفظ هذا الوطن الغالي وقيادته الرشيدة.










قراءة 210 مرات