Open menu
الثلاثاء, 02 شباط/فبراير 2021 08:51

المحيميد: الموافقة الكريمة تتويج للجهود العظيمة التي بذلتها المملكة في الحرمين الشريفين خلال جائحة كورونا والتي سطرت أسمى معاني الإنسانية

 
أكد سعادة وكيل الرئيس العام للشؤون الإدارية والمالية الدكتور سعد بن محمد المحيميد بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي أن ندوة: (جهود المملكة في خدمة الحرمين الشريفين خلال جائحة كورونا) لها أهداف سامية، وتسلّط الضوء على ما تقدمه الحكومة الرشيدة لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وسط إجراءات احترازية ووقائية مشددة لحفظ سلامتهم، وضمان عدم تفشي فايروس كورونا.

وبين سعادته أن ولاة الأمر -حفظهم الله- منذ بداية الجائحة وضعوا الحرمين الشريفين ضمن أولى أولوياتهم، وبدأوا بالإجراءات من خلالهما عبر منابرها، وتعليق زيارتهما من الخارج، وإقفال صحن المطاف عندما دعت الحاجة لذلك، وهذا إسهام يخفف من تفشي الجائحة بين مرتاديهما، لما للإنسان من شأن لدى ولاة الأمر -حفظهم الله-، وأن هذه الجهود العظيمة سطرت أسمى معاني الإنسانية.

وأوضح سعادة الدكتور المحيميد أن من الواجب علينا في رئاسة شؤون الحرمين أن نبرز تلك الجهود التي منَّ الله عليها بالتوفيق والسداد، وحقّقت المقصود منها وهو سلامة زوار وقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي.

واختتم سعادة وكيل الرئيس العام بأن حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز بذلت جهودا كبيرة في حفظ الأمن واستدامة السلامة لجميع أبناء الوطن وفئاتهم خلال هذه الجائحة، وبذلت السبل التي تمكّن من استمرار الحياة الطبيعية، ولا سيما ما رأيناه من إجراءات مكّنت من عدم تفشي هذا الوباء -بفضل الله-، بالإضافة إلى تخفيف آثارها على المجتمع، فحفظ الله حكومتنا الرشيدة، وأدام علينا نعمة الأمن والأمان.
قراءة 143 مرات