Open menu
الأربعاء, 03 شباط/فبراير 2021 19:15

وكيل الرئيس العام للشؤون التطويرية النسائية: مُكّنت المرأة السعودية من تبوّئ مناصب قيادية، تنفيذاً لرؤية المملكة 2030، لتتقلّد حُلل الشرف في خدمتها لضيوف الرحمن

صرحت سعادة وكيل الرئيس للشؤون التطويرية النسائية الدكتورة العنود بنت خالد العبود عن ندوة جهود المملكة العربية السعودية في خدمة المعتمرين والزائرين خلال جائحة كورونا بأن المملكة مكّنت المرأة في المشاركة في خدمة ضيوف الرحمن في الحرمين الشريفين. وقالت سعادتها: نحمد الله -سبحانه وتعالى- على ما شرّف به قادة هذه البلاد-حفظهم الله- من خدمة الحرمين الشريفين ورعايتهما، ورعاية قاصديهما من الحجاج والمعتمرين والزوار، فسخّرت كل إمكاناتها لتحقيق هذه الرسالة السامية والعظيمة.
ومما لا شك فيه أن الرعاية الكريمة امتدت لتشمل العاملين والعاملات في الحرمين الشريفين، بأن مُكّنت المرأة السعودية من تبوّئ مناصب قيادية، تنفيذاً لرؤية المملكة 2030، لتتقلّد حُلل الشرف في خدمتها لضيوف الرحمن،
حيث شرُفت الوكالة التطويرية للشؤون النسائية باستقبال المعتمرين والمعتمرات خلال موسم العمرة لعام 1442ه، وتسخير كافة الخدمات والإمكانات لأداء مناسكهم في يسر وسهولة، وفق تطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية، من خلال الخطط المرسومة والمدروسة، والتي تحقق آمال وطموح قيادتنا الرشيدة-رعاها الله- في تسخير كافة الإمكانات والطاقات أمام المعتمرين، من خلال تجهيز كافة المصليات النسائية والمرافق الأخرى، في ظل الالتزام بتطبيق البروتوكولات الصحية والوقائية.
كما نبتهل إلى الله -تعالى- على ما وصلت إليه الوكالة التطويرية من نجاح ملموس، وجهد باهر، وتنفيذ للخطط على الوجه الأمثل خلال موسم العمرة لهذا العام، كما تشكر الوكالة التطويرية باسمها واسم منسوباتها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظهم الله- على ما بذلوه من جهود جبارة ودعم لامحدود خلال جائحة كورونا، والشكر موصول لمعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي -رعاه الله- على الدعم الكبير والتوجيهات الصائبة.
قراءة 189 مرات