Open menu
الجمعة, 05 شباط/فبراير 2021 00:44

المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي: تجلت العناية الكريمة في حزمة مكثفة من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي شهدها المسجد الحرام والمسجد النبوي



قال سعادة الوكيل المساعد للعلاقات والشؤون الإعلامية المتحدث الرسمي للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الأستاذ هاني بن حسني حيدر بمناسبة صدور الموافقة الكريمة على عقد ندوة ( جهود المملكة العربية السعودية في خدمة المعتمرين والزائرين خلال جائحة كورونا ): شهد العالم السنة الماضية حدثاً من الأحاديث الاستثنائية التي سيظل أثرها أمداً بعيداً, وهي جائحة فايروس كورونا المستجد Covid 19 ) ), التي لم يبقَ ركن من أركان العالم الفسيح إلا وتضرر من جرائها, وذاق من لظى تبعاتها, إلا أن المملكة العربية السعودية واجهت الجائحة باستعدادات كبيرة, واحترازات مكثفة وتدابير وقائية، جاءت بتوجيهات مباركة مسددة من قيادتنا الرشيدة وعلى رأسها مولاي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - , وولي عهده الأمين  الأمير محمد بن سلمان  - يحفظه الله – الذين سخروا الطاقات البلاد وجندوا الإمكانات للتصدي للجائحة ومنع انتشارها في المملكة عموماً وفي الحرمين الشريفين خصوصاً بهدف حماية قاصديهما من معتمرين وزائرين . 
وقال حيدر: تجلت تلك العناية الكريمة في حزمة مكثفة من الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية التي شهدها المسجد الحرام والمسجد النبوي أسهمت بفضل الله في عدم تسجيل أي حالة إصابة بالفايروس بين قاصدي الحرمين الشريفين , ومكنت من إقامة شعائر الحج والعمرة والتراويح والقيام والصلوات المفروضة وسط أجواء روحانية إيمانية خاشعة آمنة مطمئنة, كانت بفضل الله مثار إعجاب العالم أجمع, وشهد بنجاعة الإجراءات القاصي والداني, وضربت أروع الأمثلة في حسن إدارة الأزمات, فجزى الله قيادتنا الرشيدة خير الجزاء على ما يقدموه من عطاء وفير في خدمة البيت العتيق . 
وذكر حيدر إن ندوة ( جهود المملكة العربية السعودية في خدمة المعتمرين والزائرين خلال جائحة كورونا ) تأتي بمثابة شهادة العرفان لتسليط الضوء على الإنجازات العظيمة التي قدمتها الدولة ممثلة في كافة قطاعاتها, ولتبقى شهادة تاريخية ساطعة تشهدها الأجيال القادمة .
قراءة 134 مرات