Open menu
الثلاثاء, 09 شباط/فبراير 2021 15:36

الرئيس العام: بشراكة مع بيوت الخبرة نعمل منذ عشر سنوات على التطوير الإداري بالرئاسة ولدينا خطة مقبلة على نقلة إدارية واستشارية وتتويج الشباب وتمكين المرأة


أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، أنهم في الرئاسة العامة يعملون منذ عشر سنوات، بالشراكة مع بيوت الخبرة، على التطوير الإداري والاستشاري، وأن الرئاسة العامة مقبلة على نقلة إدارية واستشارية، لتتويج الشباب، وتمكين للمرأة، وتوظيف التقانة في تطوير وتسهيل جميع الأعمال الإدارية، والخدمية، والفنية، والتوجيهية، والعلمية، لتقديم خدمة مميزة لقاصدي وزوار الحرمين الشريفين، وتحقيق تطلعات ولاة الأمر -حفظهم الله-.
فحول تمكين المرأة والشباب في المناصب القيادية، ذكر معالي الرئيس العام أن عدد القيادات الشابة وصل إلى (500) شاب يحملون مؤهلات دراسية عالية من أعرق الجامعات الداخلية والخارجية، بالإضافة إلى (1000) شاب يعملون في الوظائف المؤقتة الموسمية، كما سعت الرئاسة إلى تمكين المرأة في عدة مجالات لخدمة قاصدات وزائرات الحرمين الشريفين، فمن خلال هذه الاستراتيجية التي بدأتها الرئاسة منذ حوالي عشر سنوات، جاء قرار بإعادة هيكلة الوكالة المساعدة النسائية، وإنشاء وكالة الشؤون التطويريةالنسائية، تضم الوكالة المساعدة للشؤون التوجيهية العلمية النسائية، والوكالة المساعدة للشؤون الإدارية والخدمية النسائية، وتعيين(10) قيادات نسائية جديدة، بهدف تمكين الكوادر السعودية الشابة المؤهلة لتبوئ مناصب قيادية، وتعزيز دورها ومشاركتها في المجالس الاستشارية واللجان وحلقات النقاش الخاصة بالرئاسة، وتقديم الخدمات الميدانية لقاصدات الحرمين الشريفين، وقد وصل عدد النساء العاملات في المسجد الحرام ووكالة الشؤون التطويرية النسائية إلى (1500) امرأة.
وقال الشيخ السديس: تم استحداث عدد من الوكالات والإدارات العامة الجديدة، ووصل عدد الوكالات إلى (33) وكالة ووكالة مساعدة، و(60) إدارة عامة؛ تهدف إلى تطوير الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن بما يحقق تطلعات ولاة الأمر، ومواكبة رؤية الخير والعطاء رؤية (٢٠٣٠).
كما أكد معالي الرئيس العام أن الهيكلة الإدارية خلال السنوات الماضية ركزت على إنشاء إدارات متخصصة في الذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، والملكية الفكرية، ومكافحة الأوبئة، والعمل التطوعي، والخدمات الاجتماعية.
وختم السديس حديثه سائلا الله -عز وجل- العون والتوفيق له ولزملائه العاملين معه في خدمة الحرمين الشريفين، وأن يحفظ هذا الوطن الغالي وقيادته الرشيدة.
قراءة 386 مرات