طباعة هذه الصفحة
الخميس, 11 شباط/فبراير 2021 14:56

برعاية الرئيس العام.. الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي تحتفي بـ (52) موظف وموظفة بعد انتهاء فترة عملهم

رعى معالي الرئيس العام للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، اليوم الخميس، الحفل السنوي للمتقاعدين لعام 1442ه، والمُنعقد عن بعد، بسبب الظروف الراهنة لجائحة كورونا، وتماشياً مع الإجراءات الاحترازية.
فيما عُقد الحفل التكريمي عرفاناً و تقديراً لتكريم (52) موظفاً وموظفة بعد تقاعدهم عن العمل إثر انقضاء خدمتهم في مختلف الأقسام و الإدارات بالرئاسة.
وبعد أن اُستهل الحفل بآيات من الذكر الحكيم؛ ألقى الوكيل السابق للرئيس العام للرئاسة الأستاذ أحمد بن محمد المنصوري كلمته نيابةً عن المتقاعدين مرحباً فيها بالحضور ومستذكراً مسيرة الخمسة وثلاثون عاماً كان قد قضاها في ميادين الشرف لخدمة بيت الله الحرام وضيوفه وزائريه. حيث قدم في كلمته شكره وتقديره و امتنانه للقيادة الرشيدة -حفظهما اللهُ- على تشريفه هو وزملائه بالعملِ في الحرمينِ الشريفينِ.
ثم جاء كلمة للمتقاعدين بوكالة الرئاسة للشؤون المسجد النبوي ألقاها عنهم لسعادة الأستاذ مصلح المحمادي حيث أكد فيها ما جدوه من دعم ورعاية خلال فترة عملهم، ثم كلمة للمتقاعدات ألقتها عنهن الأستاذة حياة الحسيني من إدارة الأبواب بالمسجد الحرام.
بعد ذلك جاءت كلمة لمعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، أكد خلالها بأن متقاعدو الرئاسة خبرتهم ستظلُّ قائمةً ومتصلةً، فهم بيوتُ خبرة متميِّزة, وكنوزٌ علمية متأَلِّقة، ومكاتبُ استشاريَّة متنقِّلة و أن صاحبُ الهمة العالية إذا بلغ هدفاً بحَث عن هدفٍ آخر مثله أو أَسمى منه ليصل إِليه، ولا يوقفه عن استباقه لمجد الدنيا والآخرة إلا توقُّفُ نفَسِه وضعفُ ذاته، ومعبراً عن احتفائه بهم مقدماً لهم الشكر الغامر والثناء العاطر على ما قدَّموه وبذلوه في الرئاسة من سنواتٍ طويلة في الخدمة والبذل والعطاء.
وختم الحفل بتكريم المتقاعدين وتسليم الدروع التذكارية لهم.

A92I4610A92I4699IMG 5968IMG 5966
قراءة 322 مرات آخر تعديل في الخميس, 11 شباط/فبراير 2021 15:16