Open menu
الثلاثاء, 16 آذار/مارس 2021 16:03

مناقشة صناعة الترجمة خلال برنامج "صناعة آفاق المستقبل" بالرئاسة

استكملت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي برنامج دورتها الثالثة ضمن برنامج "صناعة آفاق المستقبل" والذي يناقش صناعة مستقبل الرئاسة باحترافية وتقنية.
وناقشت الدورة الثالثة أساليب صناعة الترجمة بالحرمين الشريفين، حيث استعرض المستشار المشرف للغات والترجمة والشؤون التقنية الدكتور أحمد سيف الدين بعض الإنجازات التي حققتها الرئاسة في هذا الشأن، كما قام بطرح العديد من الأفكار والمبادرات التطويرية للترجمة، مسلطا سعادته الضوء على أهمية ما يتم ترجمته من خطب ومنشورات تخص الحرمين الشريفين، وكيفية تلقي المستفيدين لها بالخارج من واقع التجربة والرصد في هذا الإطار.
وأوضح فضيلته بأن هنالك ما يقارب 22مليون مستفيد حول العالم، يتابعون ما يتم نشره وترجمته من منشورات وخطب وكتب ومطويات تنتجها الرئاسة، مشيراً إلى أن هذه المنشورات يتم ترجمتها إلى 5لغات معتمدة، كما تمت ترجمة خطبة يوم عرفة إلى 10لغات عالمية، لإيصال رسالة الحرمين الشريفين إلى أكبر عدد من المستفيدين حول العالم.
كما استعرض سيف الدين خطة الرئاسة الطمُوحة ل2024م والتي تهدف إلى تغطية جميع اللغات التي يتحدث بها المسلمون حول العالم، ومشروع تطوير الترجمة في المسجد النبوي والذي يتم العمل عليه في الوقت الحالي ليشمل ترجمة الخُطب والدورات والبرامج والمنشورات الخاصة بالحرم النبوي، موضحاً أن هذا المشروع يعمل على إيجاد آلية موحدة للترجمة لمنع الازدواجية، خصوصاً فيما يتعلق بالنصوص الدينية، وتوفير قاعدة بيانات لترجمة أكثر من 2000 حديث شريف، بالإضافة إلى توفير مترجمين محترفين ومتمكنين من أداء واجباتهم بكفاءة عالية.
واختتم فضيلته حديثه خلال الندوة برفع أسمى آيات الشكر والعرفان لمقام خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين على ما يقدمونه من اهتمام ودعم متواصل للرئاسة ولخدمة ضيوف بيت الله الحرام ومسجد الرسول صلى الله عليه وسلم من تسهيلات ومؤازرة تهدف لضمان سلامة وراحة قاصديهما، كما قدم شكره لمعالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس نظير دعمه المستمر للإدارات بالرئاسة والوكالة وتسخير الجهود والإمكانيات الموجودة للرقي بالخدمات المقدمة.
قراءة 194 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 16 آذار/مارس 2021 16:35