Open menu
الجمعة, 02 نيسان/أبريل 2021 15:06

فضيلة الشيخ بندر بليلة في خطبة الجمعة: فمن أسباب زيادة الإيمان: قراءة القرآن بالتدبر، والنظر في مثاني آياته بالتفكر

أمّ المسلمين اليوم الجمعة في المسجد حرام فضيلة إمام وخطيب المسجد الحرام الشيخ الدكتور بندر بليلة فتحدث فضيلته في خطبته الأولى عن نعمة الإيمان بالله فقال : إن أعز ما يؤتى المرء في هذه الدنيا إيمان بالله ورسوله، يبلغه المقامات العلية ويبوؤه المنازل السنية، فإذا منا الله على عبد من عبيده بهذه النعمة فلا يضره ما فاته، فقد وجد الخير أجمعه، والسعد أكتعه، والكمال أرفعه، وهو منة شريفة ما أجلها.

فامتن عز وجل بالإيمان على أهل الإيمان أعظم الامتنان! ولما كان هذا الإيمان عزيزاً، وكان عرضة لأن يقوى ويضعف، ويزيد وينقص، ويشتد ويلين، ويتجدد ويخلق، ويذبل ويورق كان على المؤمن أن يتفقد إيمانه، ويتعاهده بالرعاية، ويجدده بالطاعة، ويحفظه من النقصان بترك المعاصي ومجانبة الشهوات، والعدول عن مهاوي الأهواء والفتن، كما قال صلى الله عليه وسلم: «إن الإيمان لـيخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب؛ فاسألوا الله أن يجدد إيمانكم»! رواه الحاكم في مستدركه.

ثم تحدث فضيلته عن أسباب زيادة الإيمان فقال: من أسباب زيادة الإيمان: قراءة القرآن بالتدبر، والنظر في مثاني آياته بالتفكر؛ فإن القرآن كلام الله جل جلاله، وهو الطريق إليه، والمعرف بأسمائه وصفاته، والكاشف عن شرائعه وأحكامه، يزداد المقبل عليه إيمانا، وإن للمؤمنين من هذا الكتاب لأوفر حظ، وإن أثره عليهم لأكرم أثر؛ فاقرأ إن شئت قوله عز اسمه:{إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ إِذَا ذُكِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَانًا وَعَلَىٰ رَبِّهِمْ يَتَوَكَّلُونَ }.

لا جرم أن من يقرأ كتاب الله ويتدبر آياته، يجد فيه من العلوم والمعارف ما يقوي إيمانه ويزيده وينميه؛ ذلك أنه يجد فيه ملكا له الملك كله، وله الحمد كله، أزمة الأمور كلها بيده، ومصدرها منه ومردها إليه، مستوياً على عرشه، لا تخفى عليه خافية في أقطار مملكته، عالماً بما في نفوس عبيده، مطلعا على أسرارهم وعلانيتهم، يسمع ويرى، ويعطي ويمنع، ويثيب ويعاقب، ويكرم ويهين، ويخلق ويرزق، ويميت ويحيي، ويقدر ويقضي ويدبر.

واختتم فضيلته خطبته الأولى عن أسباب زيادة الإيمان فقال: ومن أسباب زيادة الإيمان أيضا: معرفة الرب بأسمائه الحسنى، وصفاته العلى، فإن من عرفه سبحانه بها أحبه، ودخل بها عليه، ووجده قريباً إليه؛ فإذا علم العبد بتفرد الرب تبارك وتعالى بالضر والنفع والعطاء والمنع، فإن ذلك يثمر له عبودية التوكل باطنا وظاهرا.

وإذا علم أنه سبحانه سميع بصير عليم لا يخفى عليه مثقال ذرة في السماوات ولا في الأرض، وأنه يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور؛ فإن هذا يثمر له حفظ اللسان والجوارح وخطرات القلب عما لا يرضي الله.

وإذا علم أن الله غني كريم بر رؤوف رحيم واسع الإحسان، فإن هذا يحقق له قوة الرجاء، والرجاء حاد إلى أنواع كثيرة من العبادات الظاهرة والباطنة.

وإذا علم بكمال الله وجماله أوجب له هذا محبة خاصة وشوقا عظيما إلى لقاء الله تعالى، وهذا يوقفه على أنواع من العبادة والرغبة إليه سبحانه.

ولهذا رغب النبي صلى الله عليه وسلم ترغيباً خاصاً في إحصاء هذه الأسماء حيث قال صلى الله عليه وسلم«إن لله تسعة وتسعين اسما: مئة إلا واحدا. من أحصاها، دخل الجنة» متفق عليه.
أي: من حفظها، وفهم معانيها، واعتقدها، وتعبد لله بها، دخل الجنة، والجنة لا يدخلها إلا المؤمنون؛ فعلم أن ذلك أعظم ينبوع ومادة لحصول الإيمان وقوته وثباته، فصارت معرفة الأسماء الحسنى أصل الإيمان، والإيمان يرجع إليها.

وتحدث فضيلته في خطبته الثانية عن أسباب زيادة الإيمان فقال : فإن من الأسباب المعينة على زيادة الإيمان أيضا: التأمل في محاسن هذا الدين، دين الإسلام، والتعرف على كمال شريعته، وصفاء عقيدته، وجمال أخلاقه وآدابه، وعلو نظامه ومقاصده، وكريم حكمه ومصالحه العاجلة والآجلة، فإنها لتنادي بأنها شريعة أحكم الحاكمين وأرحم الراحمين.

قال الإمام ابن القيم رحمه الله: «فإذا تأملت الحكمة الباهرة في هذا الدين القيم، والملة الحنيفية، والشريعة المحمدية، التي لا تنال العبارة كمالها، ولا يدرك الوصف حسنها، ولا تقترح عقول العقلاء- ولو اجتمعت وكانت على عقل أكمل رجل منهم - فوقها، وحسب العقول الكاملة الفاضلة أن أدركت حسنها، وشهدت بفضلها، وأنه ما طرق العالم شريعة أكمل ولا أجلئ ولا أعظم منها. فهي نفسها الشاهد والمشهود له، والحجة والمحتج له، والدعوى والبرهان، ولو لم يأت المرسل ببرهان عليها، لكفى بها برهاناً وآية، وشاهداً على أنها من عند الله، وكلها شاهدة له بكمال العلم، وكمال الحكمة، وسعة الرحمة والبر والإحسان، والإحاطة بالغيب والشهادة، والعلم بالمبادىء والعواقب، وأنها من أعظم نعمه التي أنعم بها على عباده.

وبصائر الناس في هذا النور التام على ثلاثة أقسام: أحدها: من عدم بصيرة الإيمان جملة، فهو لا يرى من هذا الضوء إلا الظلمات والرعد والبرق... فهذا القسم هو الذي لم يرفع بهذا الدين رأساً، ولم يقبل هدى الله الذي هدى به عباده ولو جاءته كل آية... القسم الثاني: أصحاب البصائر الضعيفة... فهم تبع لآبائهم وأسلافهم؛ دينهم دين العادة والمنشأ، وهم الذين قال فيهم أمير المؤمنين علي بن أبي طالب: «أو منقاد للحق لا بصيرة له في أحنائه».

فهؤلاء إذا كانوا منقادين لأهل البصائر، لا يتخالجهم شك ولا ريب؛ فهم على سبيل نجاة.
القسم الثالث: وهم خلاصة الوجود، ولباب بني آدم؛ وهم أصحاب البصائر النافذة، الذين شهدت بصائرهم هذا النور المبين فكانوا منه على بصيرة ويقين ومشاهدة لحسنه وكماله، بحيث لو عرض على عقولهم ضده لرأوه كالليل البهيم الأسود» .









قراءة 185 مرات