طباعة هذه الصفحة
السبت, 08 أيار 2021 23:03

ليلة 27.. قاصدو المسجد الحرام يعبرون عن مشاعرهم ويثمنون جاهزية الخدمات المقدمة خلال الموسم الاستثنائي

في أجواء روحانية وإيمانية تملؤها السكينة والخشوع والرجاء من الرحمن بالقبول والعتق من النيران عبر عدد من المعتمرين والمصلين بالمسجد الحرام عن مشاعرهم وعن مدى رضاهم عن حزم الخدمات التنظيمية والصحية التي كثفتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي وجميع الأجهزة الحكومية المشاركة في خدمة ضيوف الرحمن داخل صحن المطاف والساحات والمسارات المخصصة لاستقبال المصلين والمعتمرين خلال الموسم الاستثنائي.

وتحدثت الدكتورة ناني من جامعة الطائف بكلمات يسبقها الدموع عن مدى سعادتها وامتنانها بصدور تصريح أداء العمرة لها ولزميلتها في هذه الليلة الفضيلة حيث أكدت أنها إصيبت بحالة من التجلي واجهشت بالبكاء نظير حزم الخدمات التي قدمت لهم في صلاة المغرب وصلاة التراويح ومدى اهتمام الموظفين بتقديم ماء زمزم ووجبات الإفطار الفردي  لكل مصلي مستذكرتاً الاية الكريمة {وَيَطُوفُ عَلَيْهِمْ وِلْدَانٌ مُّخَلَّدُونَ إِذَا رَأَيْتَهُمْ حَسِبْتَهُمْ لُؤْلُؤًا مَّنثُورًا}. 

وأضافت: أسال الله في هذه الليلة الفضيلة أن يجزي القائمين على تسهيل العمرة للمسلمين في ظل الظروف الاستثنائية للجائحة العالمية مع اتخاذهم جميع الإجراءات الاحترازية ومن أهمها تلقي اللقاح لضمان صحة وسلامة قاصدي المسجد الحرام مختتمتاً بأن هذا المنظر الجميل لن يفارق ذاكرتها ما دامت على قيد الحياة.

أما روان العود فقالت: نحن محظوظون أنا وعائلتي كون حجزنا في تطبيق اعتمرنا صادف ليلة (27) من رمضان المبارك وفي ظل أجواء إيمانية وخدمات تنظيمية رائعة مشيرتاً إلى مدى إعجابهم بعمليات تنظيم مداخل ومسارات خاصة  بالمعتمرين ومسارات ومصليات خاصة بالمصلين متضمنة خدمات نوعية مراعية للمتطلبات الصحية.

وأضافت: أتمنى أن يتمتع كافة الراغبين في أداء العمرة والصلاة في المسجد الحرام  من الشعور بالاحساس الجميل الذي شعرنا به أنا وأفراد أسرتي وأن تعود الأمور لحالتها الطبيعية بعد أن يزول هذا الوباء من بلاد العالم أجمع.
وقال محمد النجار من جمهورية مصر العربية أن العمرة هذهِ تختلف اختلاف كلي عن الأعوام الماضية حيث تميزت بالعديد من التنظيمات أولها الحجز الإلكتروني عن طريق تطبيق اعتمرنا وصولا إلى مسارات وخدمات صحية سائلاً الله عز وجل أن يجزي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين على هذا التنظيم الرائع والاهتمام والحرص البالغ  بتأدية قاصدي الحرمين الشريفين للنسك والعبادات في ظل الظروف الاستثنائية الراهنة.

المواطن محمد سليَم الصبحي قال: منذ حجز التصريح ودخولي إلى مكة المكرمة وحتى لقائي بالإعلام والاتصال في رئاسة شؤون الحرمين وأنا أشعر بمشاعر الفخر والاعتزاز كوني انتمي لهذه الدولة العظيمة التي بذلت كل الجهود الاستثنائية لتمكين الراغبين من أداء العمرة والصلاة، مقدماً شكره لموظفي الرئاسة ورجال الأمن ورجال الصحة على ما يبذلونه من جهود أثمرت بعد عون الله وتوفيقه في تميز المملكة العربية السعودية في تنظيم مناسك العمرة وأداء الصلوات في الحرم المكي الشريف.

أما أحد كبار السن (راشد الراشد) فعبر عن سعادته على اتمام مناسك العمرة على أكمل وجه برفقة أحد أبناءه  وبدون أي عوائق أو ملاحظات تذكر‘ سائلاً الله عز وجل أن يمن عليه بالقبول والعتق من النيران في هذه الشهر الفضيل.
88cf0013 7a32 4af1 be39 4402f545200ca05d98dc 8084 47e7 9846 e60ab1c744b53b44efbf b33f 421c b7f5 bf69a79370ccb8df3b55 e81c 4933 9ca6 b83af8084733b8e73b35 5125 4117 a2e9 7bd5ae3efa54ba5aad89 4429 4c4e 9c3e bf77a4a7b482
قراءة 264 مرات آخر تعديل في الأحد, 09 أيار 2021 02:51