Open menu
الأربعاء, 12 أيار 2021 17:03

أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمسجد الحرام: خدمتنا لضيوف الرحمن شرف ودعاءهم يسعدنا

خصصت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، حوالي مائة وعشرون موظف للعمل في الإدارة العامة لهيئة المسجد الحرام، موزعين خلال شهر رمضان المبارك على أربع مجموعات، لتنفيذ عدة مهام منها (الجولات الميدانية داخل المسجد الحرام، والخدمة التوعوية في صحن المطاف والمسعى، وإصدار منشورات الإلكترونية وحقائب علمية، وإقامة البرنامج التوعوي تبصرة).
فبعد أن شرفهم الله –عز وجل- بالعمل في بيته العتيق، وخدمة ضيوف الرحمن، خصهم جل جلاله بالخيرية، وجعلهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر، يتمتعون بمهارات علمية وشرعية وأخلاقية، تساعدهم على كسب قلوب قاصدين وزوار المسجد الحرام، ونقل الصورة الصحيحة عن منهج الوسطية والاعتدال، اكتسبوها من خلال مؤهلاتهم العلمية والدورات المتخصصة التي وفرتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.
يقول مساعد مدير الإدارة العامة لهيئة المسجد الحرام الشيخ نايف بن حامد السلمي، والذي يحمل مؤهل الماجستير من معهد الأمير خالد الفيصل للوسطية والاعتدال بجامعة الملك عبدالعزيز، ويعمل عضو هيئة منذ عشرين عاماً: (أجد راحتي وسعادة قلبي عندما أكون في المسجد الحرام وأمارس عملي في توعية وتوجيه ضيوف الرحمن يسعدني دعاءهم، ويفرحني شكرهم، فنحن نعمل ونوجه وفق المنهج النبوي الشريف، وما جاء في الكتاب والسنة النبوية).
وذكر السلمي إن أعضاء الهيئة بالمسجد الحرام يتمتعون بمهارات علمية وشرعية وأخلاقية، تساعدهم على كسب قلوب قاصدين وزوار المسجد الحرام، ونقل الصورة الصحيحة عن منهج الوسطية والاعتدال، اكتسبوها من خلال مؤهلاتهم العلمية والدورات المتخصصة التي وفرتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي.
وختم حديثه السلمي بأن الهيئة تحظى بدعم مستمر من قبل معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، وبإشراف ومتابعة من قبل فضيلة وكيل الرئيس العام للشؤون التوجيهية والإرشادية الشيخ سلمان بن صالح المقوشي، وفضيلة مدير الإدارة العامة لهيئة المسجد الحرام الشيخ خالد بن محمد الحارثي.
أما الوكيل الميداني بهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر بالمسجد الحرام الشيخ عبدالله بن عطية الفضلي، يقول تقوم إدارة الهيئة بشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في صحن المطاف والمسعى والإشراف العام على ذلك، بالإضافة إلى تواجد أعضاء الهيئة في صحن المطاف والمسعى وجميع أرجاء المسجد الحرام على مدار (24) ساعة موزعين على أربع ورديات، ونحظى باهتمام وعناية خاصة من معالي الرئيس العام، وفضيلة وكيل الرئيس العام، ونجد التعاون من ضيوف الرحمن، والتوجيه والنصح لدينا يكون فيما يخص مناسك العمرة والصلاة في المسجد الحرام، وعظمة المكان، وفضائل وحرمة المسجد الحرام، وفي ظل هذه الظروف نشارك في توجيه ضيوف الرحمن وحثهم على التقيد بالإجراءات الاحترازية، ومراعاة عمليات التباعد الجسدي، ونحثهم على تجنب التساهل في تطبيق الأنظمة والتعليمات التي تضمن –بإذن الله- سلامة الجميع.
فيما أكد عضو الهيئة الشيخ محمد علي الدارسي والذي يعمل بالهيئة منذ أكثر من عشر سنوات، إنه يعمل وفق نظام إداري جيد، مع مجموعة من الأشخاص المؤهلين تأهيل جيد، ويحرصون على توجيه المعتمرين والمصلين باللطف واللئن والترغيب، قائلا الدين المعاملة ونحن مسؤولين مع الله –عز وجل- عن معاملتنا مع هؤلاء الأشخاص ويجب علينا أن تكون رسالتنا رسالة ترغيب وحب وتسامح، وأن نقدر للناس ظروفها وعدم معرفتها لبعض المسائل الشرعية، مع الأخذ بالحسبان أن هناك اختلاف في المذاهب الدينية وتقدير ذلك للمسلمين والمسلمات.
فهو الموجهة والداعم لأعضاء الهيئة، والحريص على متابعة أعمال الإدارة ومعالجة جميع الملاحظات، وحثه للأعضاء وتوجيه المستمر من خلال اللقاءات والزيارات التي يقوم بها للأعضاء، وتوجيهاته في التزام أعضاء الهيئة بمنهج الوسطية والاعتدال وكسب قلوب ضيوف الرحمن بالكلمة الطيبة والتوجيه السليم الطيب اللين لتحقيق تطلعات ولاة الأمر –حفظهم الله- وتقديم أرقى وأفضل الخدمات لزوار وقاصدي المسجد الحرام.
أما عضو الهيئة الشيخ إبراهيم بن محمد بن غرم الله الغامدي، والذي التحق بهيئة المسجد الحرام منذ عدة أشهر يقول سعدت بالعمل في هذا المكان، ومع نخبة مميزة من أعضاء الهيئة، وسعيد أنني أتعامل مع ضيوف الرحمن وتشرفني خدمتهم، ولا يسعدني إلا دعاءهم وشكرهم لي.
وحول التحاقه بالعمل في الهيئة وتأهيلية للعمل ذكر الغامدي إن مؤهله العلمي وتفوقه الدراسية ساعدته على الفوز بهذا الشرف العظيم والعمل بالمسجد الحرام، وأنه بعد قبوله تم تأهيله وتدريبة، ثم مباشرته للعمل برفقة زملاءه أعضاء الهيئة.

Image 2 2Image 1 3Image 4 2صور للاخبار جماعية 1
قراءة 139 مرات