طباعة هذه الصفحة
الأحد, 16 أيار 2021 03:48

منظومة خدمية متكاملة وفرتها رئاسة شؤون الحرمين خلال موسم رمضان المبارك

E30F580D E9D6 4EFF ACB8 61334AC5A584635441E9 E99D 43F3 B8C9 8AF1888A67CAأعلنت وكالة الشؤون الفنية والخدمية التابعة للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي عن تحقيق مستهدفاتها خلال شهر رمضان المبارك والتي اشتملت في محاورها على تكثيف عمليات التطهير والتعقيم والتشغيل وتسهيل عمليات التنقل والعربات داخل المسجد الحرام، وتنظيم عمليات الدخول والخروج عبر أبواب المسجد الحرام، وتحديد مسارات ذوي الاحتياجات الخاصة من خلالها وتوزيع عبوات ماء زمزم المبارك على المصليات وفي صحن المطاف والساحات وسطح المسجد الحرام، وغيرها من الخدمات التي تشرف عليها الرئاسة داخل المسجد الحرام وساحاته ومرافقه الخارجية.
وأوضح سعادة وكيل الرئيس العام للشؤون الفنية والخدمية الأستاذ محمد بن مصلح الجابري أن أكثر من ( ١٥) مليون خدمة ومهمة قدمتها الوكالة في المسجد الحرام خلال الشهر الفضيل، مشيراً إلى تنوعها بين فنية خدمية وتشغليه كتجهيز المكبرية وتطهيرها وتعقيمها وتعطيرها، وتجهيز أنظمة الصوت من الميكروفونات ومكبرات الصوت المنتشرة في جميع أنحاء البيت العتيق بكوادر فنية متخصصة.
وأضاف: خصصت الوكالة ضمن جهودها لأعمال التطهير والتعطير عدة فرق توزع في جميع جنبات المسجد الحرام ومرافقه، قامت بغسيل المسجد الحرام (٣٠٠) مرة، عبر أكثر من (٤٠٠٠) عامل وعاملة، وباستهلاك بلغ أكثر من (٢) مليون لتر من المطهرات، و(٥) الأف لتر من المعطرات، من أجود الأنواع التي جُلبت خصيصاً للمسجد الحرام، إضافة إلى تأمين ما يقارب (٣٠٠٠) حاوية ساهمت في ترحيل أكثر من (١٥٠٠) طن من النفايات.
وخصصت الوكالة (١٥) عربة سقاية متحركة لتوزيع ماء زمزم في صحن المطاف والمسارات المخصصة للطواف، بسعة إجمالية ١٠٠ عبوة للعربة الواحدة يتم تعقيمها بشكل مستمر كإجراء احترازي ضمن حُزَم البروتوكولات الوقائية التي تُسخّرها إدارة سقيا زمزم في عملية توزيع الماء المبارك على قاصدي المسجد الحرام كذلك الإشراف على تنظيم عملية توزيع الحقائب الأسطوانية داخل المصليات في عامة الأدوار المسموح بالصلاة داخلها، وتأمين مصلى الجنائز والمكبرية بالأعداد الكافية من عبوات ماء زمزم، وتأمين عبوات للدروس المقامة في المسجد الحرام، حيث بدأ توزيع الماء في صحن المطاف للمعتمرين من قبل صلاة المغرب إلى أذان الفجر عبر الحقائب الأسطوانية ولكل الصائمين والصائمات في جميع المواقع قبل صلاة المغرب وخلال صلاة التراويح، مع مراعاة تعقيم شنط وحافظات العبوات والحقائب الأسطوانية والعربات الخاصة بتوزيع العبوات في المسارات المخصصة للطائفين.
وجرى خلال شهر رمضان المبارك توزيع أكثر من (٦) مليون عبوة زمزم ذات الاستخدام الواحد، تم توزيعها على صحن المطاف عبر قرابة (٢٠٠) شنطة موزعة في المسعى ومصلى الجنائز ومصلى ذوي الاحتياجات الخاصة وعامة الدور الأول وعامة توسعة الملك فهد، وكذلك توسعة الملك عبد الله، كما تم دعم عامة المداخل والسلالم وكافة مصليات الساحات الأمامية والخلفية بفرق الحقائب الأسطوانية والذي يصل عددها لأكثر من (٣٧٠) حقيبة أسطوانية تتسع كل حقيبة ل(١٠) لترات بإجمالي (1300000) لتر ماء، إضافة إلى توزيع أكثر من (٥٠) عربات سقاية متنقلة على عامة شرفات المطاف بالدور الأرضي والدور الأول بسعة إجمالية (٨٠) لتراً للعربة الواحدة.
ولتسهيل عمليات التنقل جهزت الوكالة أكثر من (٥٠٠٠) عربة عادية وقرابة (٣٠٠٠) عربة كهربائية لمحتاجيها من المعتمرين وقاصدي المسجد الحرام، لتسهيل عملية تنقل المصلين والمعتمرين من خلال دور الميزانين بالدور الأول للطواف والسعي بالعربات، والتي يمكن الوصول إليها من أربعة مداخل للمسجد الحرام وهي: (مدخل الشيبيكة عبر جسر الشبيكة (باب64) مدخل جسر أحياد مدخل سلم الأرقم، مدخل المروة (فوق سطح دورات القشاشية)، مع وضع ملصقات في مواقع التوزيع تؤكد على تطبيق التباعد الاجتماعي، وعدم التزاحم، عند طلب الخدمة، وملصقات على العربات تؤكد خضوع العربات للتعقيم قبل الاستخدام وبعده.
وأشرفت الوكالة على تشغيل وصيانة هذه السلالم والمصاعد الكهربائية عبر أكثر من (٩٠) مهندسا وفنيا من الكوادر الوطنية في الحرم المكي وساحاته، والتي يبلغ عددها أكثر من (200) سلم كهربائي و (١٤) مصعدا، وكذلك تفقد منظومة الصوت المؤلفة من (8000) سماعة تقريبا وكذلك تفقد منظومة الصوت المؤلفة من (8000) سماعة تقريبا و(9) ميكروفونات للإمام، و(6) للمؤذن موزعة بشكل أساسي واحتياطي وطوارئ تجنباً لحدوث أي عطل في النظام الصوتي لا قدر الله وذلك بتواجد جهاز إشرافي للتأكد من تطبيق جميع المهام والالتزام بالتعليمات والإجراءات الصحية والوقائية، بالإضافة إلى التأكد من صوت الإمام والمؤذن والجنائز قبل كل فرض.
14D2FA0E DB67 449A 876A BE87835523670A58D0B0 7F86 4BF3 AC7E 1FF7BD3B661402656608 2FF3 4393 971F 0ED8511F604B
قراءة 1145 مرات