طباعة هذه الصفحة
الأحد, 23 أيار 2021 13:46

ضمن انطلاق ملتقى الرؤية وأثرها في تطوير الخدمات وتحقيق الإنجازات في الحرمين الشريفين المتحدثون : يشيدون برؤية المملكة والخدمات التي تقدمها في الحرمين الشريفين    

 
بمشاركة عدد من وكلاء الرئيس العام ووكلاء الإدارات انطلقت صباح اليوم أعمال الملتقى الرؤية وأثرها في تطوير الخدمات وتحقيق الإنجازات في الحرمين الشريفين بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام و المسجد النبوي.
 
وقد أدار الجلسة الأولى فضيلة الوكيل المساعد لشؤون المكتبات والمطبوعات والبحث العلمي مدير عام مكتبة الحرم المكي الشريف الدكتور أحمد الشويعر، وبدأ الملتقى  بإيضاح أهمية رؤية المملكة والإنجازات التي تحققت -ولله الحمد والمنه - في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان –حفظهم الله- في الحرمين الشريفين والاهتمام بضيوف الرحمن.
 
وتحدث فضيلة وكيل الرئيس العام للشؤون العلمية والفكرية الشيخ الدكتور ناصر بن عثمان الزهراني عن محور أثر الرؤية  في تحقيق رسالة الوسطية والاعتدال وقال: تسعى الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي لنشر هدايات الدين الحنيف ومنهج الوسطية والاعتدال بما يتوافق مع رؤية المملكة العربية السعودية (2030)، وكما تسعى الرئاسة ومن خلال رؤيتها (2024) لنشر هدايات هذا الدين والتركيز على جودة التعليم (المتوسط والثانوي ) بالمسجد الحرام، ونشر ثقافة الحوار والتشاور، وكذلك استثمار اللغة الرقمية وتفعيل الشراكات العلمية والفكرية مع الجهات ذات العلاقة، وإن من برامج وكالة الشؤون العلمية والفكرية حسن الوفادة لضيوف الرحمن وتقديم لهم الدورات العلمية بالمسجد الحرام، وإصدار الكتب النافعة، تعزيز ثقافة العمل التطوعي والمشاركة المجتمعية.
 
وأضاف الزهراني أن أثر رؤية المملكة (2030) في تحقيق الوسطية والاعتدال له منافع عدة منها: توفير اقتصاد مزدهر، وفرصة مثمرة، وتنافسية جاذبة، واستثمار فعال، وللرؤية أيضاً أثار أخرى منها بناء وطن طموح، حكومة فاعلة، ومواطنة مسؤولة.  
 
وأضاف فضيلة مدير الإدارة العامة للأمن الفكري بوكالة المسجد النبوي الشيخ عمر السناني وقال إن للرؤية أثر كبير في المسجد النبوي  وبالأخص بالأمن الفكري، حيث قدمت الإدارة العامة للأمن الفكري بالمسجد النبوي العديد من البرامج لقاصدي مسجد رسول الله -صلى الله عليه وسلم-، منها الدروس العلمية والمحاضرات التوعوية في مواضيع شتى منها: الوسطية والاعتدال، وكذلك العديد من البرامج وقد استفاد من هذه البرامج جميع زوار المسجد النبوي الشريف.
 
وتحدث سعادة وكيل الرئيس العام لمجمع كسوة الكعبة المشرفة والمعارض والمتاحف الأستاذ عبدالحميد بن سعيد المالكي عن محور أثر الرؤية في تطوير مجمع كسوة الكعبة المشرفة والمعارض والمتاحف وقال: إن من أهداف الرؤية (العمق الاستراتيجي والإسلامي والرسالة العلمية في الحرمين الشريفين) حيث  تعتبر المملكة العربية السعودية العمق العربي والإسلامي حيث يصلي كل يوم خمس مرات مليار وستمائة مسلم في اتجاه الكعبة المشرفة ولهذا فأن المملكة تولى الحرمين الشريفين اهتماما كبيراً نابعاً  من إيمان صادق وإحساساً بالمسؤولية والقيادة المعتدلة وأن للحرمين الشريفين رسالة أصلها التمسك بالقران وسنة نبينا -محمد صلى الله عليه وسلم -المعتدلة، وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن الذي أطلق خدمة لضيوف الرحمن ، وهو امتدادا لشرف خدمة الحرمين الشريفين من ملوك هذه البلاد منذ عهد المؤسس -طيب الله ثراه -، ويهدف هذا البرنامج إلى تيسير استضافة قاصدي الحرمين الشريفين وتقديم أفضل الخدمات لهم وأثراء التجربة الدينية والثقافية .
 
وأشار المالكي أنه من أهم أهداف رسالة الحرمين الشريفين :أثراء فتح المجال للزيارات في مجمع الملك عبد العزيز المشرفة ومعرض عمارة الحرمين الشريفين والمعارض والمتاحف التابعة لرئاسة شؤون الحرمين الشريفين للتجربة الدينية والثقافية للحجاج والمعتمرين وما للزيارات من أثراء.
 
وأضاف سعادة مدير الإدارة العامة للمعارض بوكالة الرئاسة لشؤون المسجد النبوي الأستاذ أنس بن أحمد الغامدي أن هذه المعارض والمتاحف تسعى لرفع الجوانب الدينية والثقافية والاقتصادية لضيوف الرحمن، وأن هذه المعارض تجمع الشعوب لكي ينظروا تطور الحرمين الشريفين من خلال المعروضات والمجسمات والعروض المرئية، وعروض مرئية لعمارة المسجد النبوي من عهده رسول الله –صلى الله عليه وسلم- حتى عصرنا الزاهر بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود –حفظه الله- والتطورات التي شهدها المسجد النبوي الشريف.
 
وأضاف الغامدي أن الرئاسة  تسعى للاهتمام بالحرمين الشريفين وقاصديهما والاهتمام بالسنة النبوي والعناية  بها وحفظها، وفق توجيهات القيادة الرشيدة –أيدها الله- في الاهتمام بالحرمين الشريفين وقاصديهما.
 
وتحدث سعادة وكيل الرئيس العام للمشاريع والدراسات الهندسية بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي المهندس سلطان بن عاطي القرشي عن محور أثر الرؤية في تطوير مشاريع الحرمين الشريفين وقال: تعتبر رؤية المملكة (2030) خطة وطنية تنموية شاملة تهدف لتحويل المملكة العربية السعودية إلى عمل نموذج رائد في العالم من خلال تمكين أبنائها لإطلاق طاقاتهم وقدراتهم، واستثمار مكامن القوة للحصول على اقتصاد متنوع مزدهر، وبناء مجتمع حيوي ينعم بحياة عامرة وصحية، وأضاف أنه من جوانب الاهتمام في الدراسات والاهتمام بالمشروعات الهندسية بالحرمين الشريفين العمارة والتي تشمل توسعات المسجد الحرام والمشروعات الخدمية وتطوير المرافق والأصول، وكذلك الاستدامة ومنها: الاستدامة البيئية والمالية والاستدامة في الأصول والمرافق، وأخيراً التقانة وهي التطبيقات الذكية والخدمات الهندسية، والأنظمة الإرشادية التفاعلية والبنية التحتية للمشروعات.
 
وأشار القرشي أن دولتنا المباركة بذلت الغالي والنفيس لخدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما، وهذا الاهتمام تم في المشاريع العملاقة التي شهدها الحرمين الشريفين، ففي عام 1437هـ ، دشن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- مشروعات التوسعة السعودية الثالثة حيث بلغ مبنى التوسعة الشمالية 345.000متر مربع ويتسع لحوالي 300.000 مصلي، وبلغ توسعة مبنى المطاف 210.000 متر مربع ويتسع ل 107.000 طائف في الساعة و 278.000 مصلي، وكذلك توسعة مبنى المسعى حيث بلغت مساحته 400 متر طولاً و 40 متر عرضاً ويتسع ل 118.000 ساعٍ في الساعة.
 
وتحدث سعادة الوكيل المساعد للمشاريع والشؤون الهندسية والفنية المهندس عبدالله بن دخيل الله المحمادي عن أبرز المشاريع والانجازات لوكالة المشاريع والشؤون الهندسية والفنية خلال ال5 سنوات الماضية، حيث قامت وكالة الرئاسة لشؤون المسجد النبوي بإعداد منهجية محكمة في تنفيذ مشاريع ومبادرات مختلفة، وأخذت على عاتقها مهمة إدارة وتنفيذ مشاريع ومبادرات مختلفة، وأقامت اجتماعات تنسيقية دورية، بالإضافة إلى حصر ومراجعة جميع المشاريع والإشراف على تنفيذها بما يتوافق مع مستهدفات رؤية المملكة (2030) وخطة الرئاسة التطويرية (2024)، بما يخدم المصلين والزائرين من ضيوف الرحمن.
 
وأضاف المحمادي أن الوكالة نفذت العديد من المشاريع منها: زيادة الإضاءة الخضراء في المأذن، توسعة قاعة الشيخ عبدالعزيز الفالح، توسعة بوابة مدخل الوكالة على طريق السلام، توسعة أبواب السور  لساحات من الجهة الغربية، تنفيذ مشروع مسارات المكفوفين وذوي الاحتياجات في الساحات، والعديد من المشاريع التي عكست اهتمام قيادتنا الحكيمة في الحرمين الشريفين والعناية الفائقة التي يلقاها ضيوف الرحمن من رعاية واهتمام.
photo5859626785786934315photo5859626785786934314photo5859626785786934313photo5859626785786934312photo5859626785786934327
قراءة 1102 مرات آخر تعديل في الأحد, 23 أيار 2021 14:04