Open menu
الخميس, 10 حزيران/يونيو 2021 17:57

الرئيس العام وأئمة وخطباء الحرمين الشريفين يثمنون ريادة المملكة ورعايتها مؤتمر إحلال الأمن والسلام والاستقرار الأفغاني

ثمن معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس باسمه واسم أئمة ومؤذني وخطباء وعلماء الحرمين الشريفين ومنسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، ريادة المملكة العربية السعودية ورعايتها لمؤتمر (إعلان السلام الأفغاني الباكستاني) لإحلال الأمن والسلام والاستقرار الأفغاني.
وقال معاليه: من غير المستغرب على المملكة العربية السعودية قيامها بهذا الدور الريادي لإحلال السلام والأمن في الدول الإسلامية، وذلك انطلاقاً من مكانتها العالمية وثقلها السياسي والاقتصادي والإقليمي، وأن المملكة منذ تأسيسها على يد الملك الموحد عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود –طيب الله ثراه- ومن ثم أبناؤه البررة من بعده –رحمهم الله- وهي تؤكد للعالم أنها دولة سلام راعية له وناشرة ومؤيدة له، وذلك من منطلق العقيدة السمحة الوسطية المعتدلة، وفي هذا العهد الزاهر الميمون عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وولي عهد الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –حفظهم الله- بينت المملكة استمرار نهجها القويم في كل ما من شأنه تحقيق الأمن والسلام الدولي والعالمي.
وفي ختام حديثه رفع معالي الرئيس العام أكف الضراعة إلى الله –عز وجل- أن يبقي هذه البلاد شامخة عزيزة، ومنارة خير وهدى للعالمين، وحصناً وذخراً للإسلام والمسلمين.
قراءة 161 مرات