Open menu
الأحد, 01 آب/أغسطس 2021 11:03

في مطلع العام الجديد وبدعم من القيادة الرشيدة الرئيس العام يعلن أن الرئاسة ستشهد نقلة نوعية في تطوير هيكلتها الإدارية

قيم الموضوع
(0 أصوات)

أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ  الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أنه ومع مطلع العام القادم الجديد 1443هـ، ستشهد الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي نقلة نوعية في تطوير هيكلتها الإدارية باستحداثات إدارية تشمل الوكالات والإدارات العامة .
وأوضح معاليه أن هذه النقلة النوعية في تطوير الهيكل الإداري جاء وفق دراسات وأبحاث قامت بها الإدارات المسؤولة بالرئاسة، بالتعاون مع بيوت الخبرة والجهات المسؤولة عن التطوير، وبكوادر وطنية من أكاديميين مختصين في الإدارة، والموارد البشرية، وتخصصات أخرى، لتطوير أعمال الرئاسة العامة، وتعزيز العمل التطوعي، والاستثمار، والخصخصة، والخدمات التي تقدم لزوار وقاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي، وفق ما تتطلع له قيادة المملكة العربية السعودية – حفظها الله -، والتي تحقق أهداف خطة الرئاسة التطويرية (2024) المنبثقة من رؤية المملكة (2030)، في حوكمة الأعمال وتطويرها والاعتماد على التقنية واستثمارها , واستثمار العقول الوطنية الشابة ورفع أعداد الحجاج والمعتمرين بعد السيطرة على الجائحة، وتقديم أفضل الخدمات داخل الحرمين الشريفين، ورفع الأداء، بمعايير عالية الجودة، ووفق أفضل الإمكانيات، والاستفادة من التقانة في خدمة الزوار والمعتمرين والحجاج، بما يتناسب مع رؤية حكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله– في تحويل مكة المكرمة إلى مدينة ذكية.
وبين معالي الرئيس العام أن الخطة التطويرية تأتي لتطوير الهيكل التنظيمي للرئاسة، بما يتوافق مع مكانة الحرمين الشريفين، حيث سيساهم في تقديم الخدمات وتسهيلها أمام قاصدي بيت الله الحرام والمسجد النبوي .
قراءة 1475 مرات آخر تعديل في الأحد, 01 آب/أغسطس 2021 15:04