طباعة هذه الصفحة

معالي الدكتور عبدالكريم الخضير يلقي محاضرة بعنوان أهمية طلب العلم

ضمن الدورة العلمية العامة  بالمسجد الحرام ألقى معالي الشيخ الدكتور عبدالكريم بن عبدالله الخضير  عضو هيئة كبار العلماء محاضرة عن أهمية طلب العلم حيث بين معاليه أهمية العلم وأنه مُدرَكة بالفِطر، وجاءت النصوص المتضافرة من كتاب الله وسنة نبيه -عليه الصلاة والسلام- في بيان أهميته، وبيان فرضيته، وبيان قيمته لتصحيح العمل المطلوب من المسلم.
وأوضح معاليه أن العلم الذي جاءت النصوص بالحث عليه هو العلم الموروث عن النبي -صلى الله عليه وسلم-؛ لأن العلماء ورثة الأنبياء، فالعلم الموروث هو العلم الشرعي الذي جاءت به النصوص. وما عداه لا يدخل في نصوص الكتاب والسُّنَّة.مؤكداً أن العلم هو الذي يورث الخشية: {إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ} والعلم الشرعي شأنه عظيم، وفضله كبير، والنصوص جاءت بالحث عليه.
وأضاف عضو هيئة كبار العلماء أن طالب العلم كما هو بحاجة إلى كتاب الإيمان هو بحاجة إلى كتاب العلم، وبحاجة إلى أبواب العبادات، من الطهارة والصيام والصلاة والصيام والحج والزكاة وغيرها من أبواب الدين، وأيضًا أبواب المعاملات لا بد أن يتعلمها المسلم؛ ليكون فقيهًا في الدين، ثم بعد ذلك بقية أبواب الدين التي تحثه على العمل بهذه الأبواب، كأبواب الرقاق وأبواب الفِتن، لا سيما في زماننا الحاضر فلا يمكن أن يعتصم الإنسان من هذه الفِتن، ولا يُعصم إلا بالعلم، لا بد أن يعتصم بالكتاب والسُّنَّة؛ ليقيه الله شر هذه الفِتن.
واختتم معالي  الشيخ الدكتور عبدالكريم  الخضير درسه بدعاء المولى القدير أن يديم على هذه البلاد أمنها وأمانها ورخاءها واستقرارها، وأن يديم العز علينا بقيادة خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين، إنه ولي ذلك والقادر عليه.
تجدر الإشارة إلى إمكانية إعادة الاستماع إلى هذه المحاضرة من كافة أنحاء العالم عبر رابط منصة منارة الحرمين.
http://manaratalharamain.gov.sa/