Open menu
الثلاثاء, 27 أيلول/سبتمبر 2022 14:34

برعاية الرئيس العام الرئاسة العامة تقيم الجلسة الرابعة بعنوان: إثراء تجربة ضيوف الرحمن في الحرمين الشريفين ضمن ندوة فعاليات اليوم الوطني السعودي ال ٩٢

قيم الموضوع
(0 أصوات)

رعى معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس الجلسة الرابعة بعنوان : إثراء تجربة ضيوف الرحمن في الحرمين الشريفين، وذلك ضمن جلسات ندوة اليوم الوطني السعودي ال ٩٢ للمملكة العربية السعودية.
واستهل الجلسة سعادة مساعد الرئيس العام للحوكمة والشؤون التطويرية المشرف على مكتب معالي الرئيس العام الدكتور عبدالوهاب بن عبدالله الرسيني، حديثه عن تميز المنظومة التعليمية والإرشادية في العهد السعودي بالمسجد الحرام، حيث حظي الحرمان الشريفان منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- بالعناية الفائقة والرعاية المتواصلة، فأصدر في عهده نظامًا للتدريس وتتابعت من بعده هذه السنة الحسنة، أنشئ المعهد والكلية وتوسّعت حلقات تحفيظ القرآن الكريم. 
وأضاف سعادته أنه وفي العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- تضاعفت العناية فأنشأت المقرأة الإلكترونية لتكون عالمية عربية وإسلامية، وتتابع الازدهار بتطوير نظام إجابة السائلين من أكشاك وأركان إلى ربوتات ذكية تجيب عن أسئلة المعتمر والزائر في أي زمان وأي مكان داخل المسجد الحرام.  
وقال فضيلة وكيل الرئيس العام للمكتبات والشؤون الثقافية الدكتور أحمد بن فهد الشويعر: أرفع التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين-حفظهما الله- بمناسبة اليوم الوطني السعودي ال ٩٢ ، فلهم منا كل الشكر على ما يبذلونه من دعم واهتمام بالحرمين الشريفين، وبمكتبة الحرم المكي، التي هي صرح المعرفة وحاضنة العلم في أم القرى، وهذه المكتبة هي أعرق المكتبات، ضاربة بجذورها في أعمق العلوم في ذكرها، كانت قبّة للمحفوظات بجوار المسجد الحرام، وهي أقدم أرشيف للصحافة والمجلات والصحكوك والمخطوطات، يمكن للباحث الاستفادة من هذا الإرث العريق في أي وقت يشاء.
وتحدث سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون المعارض والمتاحف المهندس ماهر بن منسي الزهراني قائلاً: هدفت معارض الرئاسة إلى إبراز جهود القيادة الرشيدة في العناية بالحرمين الشريفين وقاصديهما، ونشر رسالتها السامية والنبيلة إلى العالم قاطبة، عبر المعارض الداخلية والخارجية التي تنقل عمارة الحرمين الشريفين تاريخًا وثقافة وإرثًا عريقاً. 
وأشار سعادته إلى أن المعارض أنواع منها الدائمة والموسمية كموسمي الحج والعمرة داخل وخارج المسجد الحرام، ومتنقلة وهي المعارض التي تقام في المشاركات المجتمعية والأنشطة الثقافية والمحافل الدولية داخل وخارج المملكة وفق تطلعات القيادة الرشيدة -حفظها الله- ومواكبة لرؤية المملكة العربية السعودية (2030) . 
وقال سعادة وكيل الرئيس العام للغات والترجمة الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز الحميدي: نحمد الله سبحانه وتعالى أن سخر لهذه البلاد المباركة قيادة رشيدة جعلت خدمة الحرمين الشريفين في مقدمة اهتماماتها، وبذلت لهما ولقاصديهما الغالي والنفيس، وحرصت على إيصال رسالة الحرمين للعالم أجمع بأسهل الطرق وأوضح المعاني. والسبيل لإيصال هذه الرسالة هو الترجمة وما تشتمل عليه من أنواع وطرق ولغات عالمية معتمدة. 
وأضاف سعادته ومن هذه الخدمات الجليلة تفعيل التحولات الرقمية وأثرها في نجاح المشروع فقد كان له أكبر الأثر في تحقيق الأهداف المرجوة من هذه المشاريع، حيث بلغت عدد اللغات المترجم إليها 14 لغة، خدمة للحرمين الشريفين وقاصديهما.
IMG 20220927 143623 751IMG 20220927 143626 593IMG 20220927 143608 146IMG 20220927 143551 524IMG 20220927 143553 450IMG 20220927 143559 097IMG 20220927 143556 030IMG 20220927 143605 673IMG 20220927 143602 150IMG 20220927 143541 138IMG 20220927 143549 455IMG 20220927 143544 497IMG 20220927 143546 496
قراءة 202 مرات