برئاسة الرئيس العام؛ المجلس الاستشاري يناقش استعدادات الرئاسة للمرحلة الثالثة من عودة العمرة

 
ترأس معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس اجتماع المجلس الاستشاري بالرئاسة العامة , لمناقشة عدد من المهام والخطط المتعلقة بالجانب الإداري والتنظيمي والميداني الحالية والمستقبلية , بحضور عدد من الوكلاء والوكلاء المساعدين ومديري العموم ومساعديهم .
واستعرض المجلس خطط الرئاسة واستعداداتها للحد من انتشار فيروس كورونا مع العودة التدريجية للمعتمرين والمصلين , إضافة إلى استعدادات الرئاسة للمرحلة الثالثة من عودة العمرة.
وأكد معالي الرئيس العام أن هذا المجلس الاستشاري له العديد من المنجزات , وذلك بمشاركة الجميع في طرح الاقتراحات والتشاور بينهم في الخطط والأعمال التي سوف تنفذ؛ حيث تأتي بهدف تعزيز مبادئ الشورى وتعميق الأثر التطويري في الرئاسة، مشدداً معاليه على أهمية مشاركة أعضاء المجلس الفعالة ، والأخذ بآرائهم، والسماع منهم، لتحسين جودة العمل وتطبيق أعلى المعايير.
ونوه معاليه على الدور البارز للمجلس في معالجة الملاحظات وتعزيز الإيجابيات التي مكنت المصلين والمعتمرين من أداء مقاصدهم بكل يسر وسهولة , وسط منظومة من الخدمات المتكاملة والمعززة بالإجراءات الوقائية والاحترازية والتي ستؤخذ بمحمل الجد من أجل سلامتهم وسلامة العاملين بالمسجد الحرام والمسجد النبوي .
وناقش معالي الدكتور السديس خلال الاجتماع الاستعداد للمجلس التنسيقي والخروج بتوصيات تمثل الموضوعات التي ترغب الرئاسة مناقشتها خلال انعقاد المجلس , بالإضافة إلى مناقشة مقترح التنظيم الإداري بين الوكلاء والوكلاء المساعدين ومديري العموم , بحيث يسمح بأداء الأعمال بينهم مع مراعاة عدم التداخل فيما بينها مما يجعل تلك الخدمات مميزة .
وفي الختام أشاد المجلس بما تحقق من نجاحات خلال الفترة الماضية، بعد العودة التدريجية للمعتمرين والمصلين الأولى والثانية وجميع ما يتعلق بتطبيق الإجراءات الاحترازية بمشاركة الجهات المعنية داخل الحرمين الشريفين والتي  ساهمت في المحافظة على سلامة قاصديهما.
يذكر أن المجلس يدرس الملاحظات والاقتراحات التي ترد للرئاسة، ويناقش الخطط المستقبلية، والرفع بالتقارير الدورية لمعالي الرئيس العام مع تقديم الرأي والمشورة وإصدار القرارات والتوصيات حيالها.