إدارة المكتبة الرقمية بمكتبة الحرم المكي الشريف تناقش تمكين الباحثين من تقنية التعرف الضوئي للنصوص

عقدت إدارة المكتبة الرقمية الذكية بمكتبة الحرم المكي الشريف اجتماعاً لمناقشة وبحث سبل تطوير خدماتها الرقمية وكيفية الاستفادة من الأدوات التقنية والأساليب الحديثة في مجال المكتبات التي من شأنها تمكين الباحثين والمطالعين من الحصول على المعلومة بشكل سريع.

وأوضح سعادة مدير إدارة المكتبة الرقمية الذكية المهندس محمد بن مقبول المطرفي أن الاجتماع قد عقد مع  أحدى الشركات الرائدة في تقنيات التحول الرقمي , وتم مناقشة النتائج المتوقعة من تطبيق تقنية التعرف الضوئي للنصوص التي تتيح للمستخدمين البحث عن كلمة أو جملة في كامل محتوى الوثيقة أو الكتاب.

وأبان المطرفي أنه من خلال تطبيق هذه التنقية سوف تمكن الباحثين من سرعة الوصول إلى المعلومات و استخراجها، عوضا عن الطرق القديمة التي تجبر الباحث من تفقد فهرس الكتاب ثم البحث عن المحتوى عن طريق قراءة العديد من الصفحات للوصول إلى معلومة محددة مما يستهلك الكثير من الوقت والجهد لدى الباحثين  .

وذكر المهندس محمد المطرفي بأن مكتبة الحرم المكي الشريف حريصة على الاستفادة من تطبيق هذا المشروع بتقنياته الحديثة خلال الأسابيع القريبة بشكل تجريبي، ومن ثم التوسع بعد ذلك في تطبيقها لتكون من دعائم البحث في محتوى المكتبة الرقمية بإذن الله .

واختتم المهندس محمد المطرفي بأن الإدارة تحظى بكامل الدعم من فضيلة وكيل الرئيس العام لشؤون المكتبات والمطبوعات والبحث العلمي الدكتور وليد باصمد وذلك لتحقيق أرقى السبل والخدمات وفقاً لتوجيهات معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس .