خلال اجتماعه بقيادات الرئاسة؛ الرئيس العام يشدد على أهمية الحزم في تطبيق الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية وعدم التساهل في تطبيقها

شدد معالي الرئيس العام الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس على ضرورة وأهمية تطبيق أعلى الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية أثناء عملية تفويج المعتمرين والمصلين إلى المسجد الحرام والمسجد النبوي وعدم التساهل أو التهاون في تطبيقها، وفق الخطط المعتمدة والمنفذة ميدانياً في الحرمين الشريفين. 
وأكد معاليه خلال اجتماعه بعدد من قيادات الرئاسة العاملين في الميدان أهمية استمرار وتيرة العمل الدؤوب وتحقيق أعلى معايير الجودة في الخدمات المقدمة لضيوف الرحمن، وفق التطلعات الكريمة من القيادة الرشيدة -أيدها الله- الذين يؤكدون دوماً على بذل أقصى الجهود وأرقاها للحرمين الشريفين وقاصديهما. 
وبين معاليه أن النجاح الكبير الذي تحقق خلال المرحلتين الأولى والثانية من عودة العمرة لم يكن ليتحقق لولا فضل الله سبحانه وتعالى وتوفيقه ثم التعاون والتكاتف بين كافة الوكالات والإدارات العاملة في خدمة المعتمرين ميدايناً سواءً في التفويج أو التطهير والتعقيم وغيرهم.