سمو أمير منطقة القصيم يستقبل وكيل الشؤون العلمية والفكرية بالرئاسة

استقبل صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، بمكتبه بالإمارة اليوم، فضيلة وكيل الرئيس العام للشؤون العلمية والفكرية برئاسة الحرمين الشريفين الدكتور ناصر بن عثمان الزهراني ومدير الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام الشيخ علي بن حامد النافعي وعدد من مديري الإدارات.
وفي بداية اللقاء رحب سموه الكريم بالوفد ونوه بما يلقاه بيت الله العتيق والحرمان الشريفان على وجه العموم وقاصديهما من رعاية واهتمام من الدولة -رعاها الله- بقيادة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان آل سعود -حفظهما الله-، مثمناً التعاون القائم مع إمارة المنطقة ومجلس شباب القصيم، وبالعمل الذي يقومون به من خلال تعزيز منهج الوسطية والاعتدال ونبذ الفكر المتطرف، والدعوة إلى تأصيل الحوار وتحصين الفكر، وكذلك مواجهة الانحرافات الفكرية من خلال نشر الرسائل العلمية وإيصال رسالة الحرمين الشريفين للعالم أجمع، وجهود الرئاسة العظيمة في جوانب تعزيز الأمن الفكري ونشر الوسطية والاعتدال.
من جانبه نقل فضيلة وكيل الرئيس للشؤون العلمية والفكرية الدكتور ناصر بن عثمان الزهراني تحية معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس لسمو الأمير فيصل بن مشعل وشكره على اهتمامه البالغ ومتابعته الدؤوبة لكل عمل وجهد يخدم تعزيز منهج الوسطية والاعتدال ونبذ الفكر المتطرف والدور الريادي في التعاون المثمرين مجلس شباب المنطقة والمجلس التحاوري التشاوري بالإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام والتنسيق الدائم في الأعمال، وأضاف مدير الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال بالمسجد الحرام الشيخ علي بن حامد النافعي بأن هناك تنوع في طرح البرامج والمبادرات المجتمعية والتي تمثل رسالة الحرمين الشريفين العالمية في تحصين الفكر، وأن الإدارة العامة على استعداد تام في عقد التعاون في تنفيذ حلقات النقاش والبرامج المجتمعية الهادفة.
حضر اللقاء وكيل إمارة القصيم الدكتور عبدالرحمن الوزان، ووكيل الإمارة للشؤون الأمنية سعادة اللواء الدكتور نايف المرواني ، وأمين مجلس شباب القصيم دهش الدهش.