وسط هطول أمطار غزيرة على المسجد الحرام في أجواء روحانية

 
ما بين طائف وراكع وساجد، وآخر يدعو ربه إذ برحمة الله تغشاهم، هكذا صور المشهد في المسجد الحرام، وسط فرحة المصلين والمعتمرين بأمطار الخير والبركة، وسط أجواء مليئة بالإيمان والطمأنينة.
 
قام قاصدو الحرم المكي برفع أكفِّ الضراعة لله -عز وجل- مستغلين هطول الأمطار وتحري الإجابة، في مشهد روحاني يملؤه الخشوع والسكينة.
 
وقد كثفت الرئاسة العامة للشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي جهودها لخدمة المعتمرين والمصلين في بيت الله الحرام وقت هطول الأمطار .
 
وضعت الإدارة العامة للشؤون الفنية والخدمية التابعة لوكالة الشؤون الفنية والخدمية خطة احترازية استعداداً لموسم الأمطار، ترتكز على توزيع العمالة والجهاز الإشرافي على المواقع بأعداد كافية تغطي الاحتياج، لتقديم أرقى الخدمات لقاصدي الحرمين الشريفين ليؤدوا عبادتهم بطمأنينة وسهولة وراحة.
 
حيث قامت الإدارة بتوزيع مكائن شفط المياه ومكائن الغسيل داخل الحرم وخارجه للمساهمة الفعالة في عملية التجفيف، وأوضح مدير إدارة تطهير وسجاد المسجد الحرام الأستاذ جابر ودعاني أنه تم توفير ألبسة واقية من المطر وفوط التنشيف منعاً للانزلاق في الممرات، حيث يتم فرشها بأعداد كافية من المشايات البلاستيكية المانعة للانزلاق.
698A8170698A8186698A8197698A8206698A8230