الرئيس العام يرعى ندوة (جهود وكالة الرئاسة لشؤون المسجد النبوي خلال جائحة كورونا)

أقيمت اليوم الأربعاء الموافق 25 ربيع الأول بمقر الوكالة بالمدينة المنورة، ندوة جهود وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي في جائحة كورونا، برعاية من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس.
واستعرض سعادة الوكيل المساعد للتخطيط والتطوير وتحقيق الرؤية الأستاذ محمد بن راشد المرواني خطط الوكالة أثناء الجائحة والدروس المستفادة منها، وقال أن التعامل مع الجائحة وفق سيناريوهات متعددة وخطط أساسية وبديلة.
وأوضح سعادة مدير إدارة الوقاية البيئية ومكافحة الأوبئة الأستاذ يوسف بن قالط العوفي أنه في طور الجاهزية التامة لإدارته تم عمل تجربة افتراضية بالتعاون مع عمارة المسجد النبوي بعدد (100) عامل ومشاركة جميع الجهات.
وتحدث سعادة الوكيل المساعد للترجمة والشؤون التقنية الأستاذ عبدالرحمن بن راشد الصاعدي عن دور الوكالة في توظيف التقنية باستخدام التطبيقات الذكية والمنصات الإلكترونية للعمل عن بعد خلال جائحة كورونا، وذكر أنه تم استلام المعاملات والمهام وإنجازها إلكترونيا.
وبين الصاعدي أن طلبات الترجمة تتم إلكترونيا، ويتم نشرها في قنوات التواصل بلغاتٍ متعددة، كذلك يتم بث ترجمة خطب المسجد النبوي من خلال منصة منارة الحرمين الشريفين، وبث الدروس والمحاضرات العلمية، واستمرار التعليم عن بعد للكلية ومعهد المسجد النبوي، وتقديم الدعم الفني للأنظمة والخدمات.
وأشار سعادة مدير الإدارة العامة للشؤون الخدمية المهندس فوزي بن عبدالهادي الحجيلي إلى خدمات التطهير والتعقيم، وآلية اختيار المواد، والأعمال اليومية الذي تتم في المسجد النبوي، وتطرق إلى جهود الوكالة للمحافظة على الصحة العامة، وخدمات السقيا.
عقب ذلك ألقى معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس كلمة قال فيها: أرفع أسمى آيات الشكر والتقدير لمقام خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهد الأمين نظير الدعم غير المحدود الذي تلقاه وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي، كما أشيد بحزمة الإجراءات الوقائية التي ساهم فيها كافة منسوبي الوكالة، مشيرًا إلى أنهم شركاء في النجاح جميعًا.

IMG 7650IMG 7654IMG 7642IMG 7637IMG 7636IMG 7644