رئاسة شؤون الحرمين تدين حادثة الاعتداء الفاشل في جدة لانتهاكه حرمة الدين والوطن والنفس البشرية

استنكر معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس باسمه وباسم أئمة ومؤذني ومدرسي الحرمين الشريفين ومنسوبي الرئاسة الهجوم الإرهابي الفاشل الذي حدث في محافظة جدة أثناء حضور القنصل الفرنسي، ونتج عنه إصابة أحد موظفي القنصلية اليونانية ورجل أمن سعودي بإصابتين طفيفتين.
وأكد معاليه أن المحاولة الفاشلة انتهاك سافر للقيم والقوانين الدولية وامتهان للأعراف العالمية ولن يزيدنا ذلك إلا قوة في محاربة الإرهاب وشدًا من أزرنا في مواجهة الفكر الضال وأصحابه الذين يبغون الفساد في الأرض وترويع الآمنين، مخالفين أصول الشريعة ومقاصد الدين الحنيف.
كما أكد معاليه أن هذه الاعتداءات الآثمة تزيدنا وحدة وتكاتفاً مع القيادة الرشيدة وتمسكاً بمنهج الوسطية والاعتدال الذي قامت عليه بلادنا المباركة ومواصلة مسيرة التنمية والتطور التي تشهدها المملكة العربية السعودية بتوجيهات وخطط ورؤى من لدن قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان -حفظهما الله-.
سائلين المولى عز وجل أن يوفق خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين- حفظهم الله- ويسدد خطاهم ويعينهم على استمرار مسيرة النماء والعطاء التي انتهجها قادة المملكة منذ عهد الملك المؤسس عبدالعزيز طيب الله ثراه ويحفظ بلادنا وسائر بلاد المسلمين ويجنبها كل بلاءٍ ومكروه إنه ولي ذلك والقادر عليه.