الرئيس يشيد بمضامين خطاب خادم الحرمين الشريفين في افتتاح أعمال مجلس الشورى، ويؤكد أنه رسم خارطة رؤية المملكة داخلياً وخارجياً

أشاد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بمضامين كلمة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -حفظه الله- التي ألقاها خلال افتتاح أعمال السنة الأولى من الدورة الثامنة لمجلس الشورى.
وأكد معاليه أن التوجيهات السنوية الكريمة من لدن خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود - حفظه الله - ترسم خارطة طريق لما تنتهجه المملكة العربية السعودية من خطط ورؤى تجاه العديد من القضايا الداخلية والخارجية وتكمل المسيرة التنموية الشاملة التي تنتهجها منذ تأسيسها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن -طيب الله ثراه- بما تمتلكه من مقومات جغرافية وحضارية واجتماعية واقتصادية تؤهلها لتكون في مصاف الدول العالمية.
ورفع معاليه باسمه واسم كافة منسوبي الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشكر والامتنان لخادم الحرمين الشريفين – رعاه الله- على كلمته التي حملت في طياتها أجمل معاني تعزيز الأمن والسلام الدولي والتأكيد على ما تعده المملكة من خطط تنموية واضحة تولي الوطن والمواطن ومصالحهما الاستراتيجية أولى أولوياتها وأعلى اهتماماتها، منوها إلى ما يحظى به الحرمان الشريفان ومنظومة خدمات قاصديهما من اهتمام ومتابعة مستمرة لكافة المتطلبات التي تكفل أداء القاصدين عباداتهم ونسكهم داخلهما بكل يسر وطمأنينة وتسخيرهم للغالي والنفيس في سبيل تهيئة أحدث الخدمات والتقنيات داخل المسجد الحرام والمسجد النبوي.
داعياً الله - عز وجل- أن يجزي خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين خير الجزاء على جهودهم ودعمهم الدائم لكل ما من شأنه خدمة الحرمين الشريفين وقاصديهما في ظل هذه الظروف الاستثنائية، وأن يكلل بالتوفيق جهودهم ويعينهم على ما فيه خير للإسلام والمسلمين، وأن يحزي جنودنا البواسل خير الجزاء نظير حمايتهم لوطنهم، وتسابقهم إلى الذود عن حدود بلد الحرمين الشريفين وحماية مقدساتهما، وأن يديم العز والرخاء على بلادنا وسائر بلاد العالم إنه ولي ذلك والقادر عليه.