تزامناً مع إضافة الرئاسة ضمن الجهات المميزة في اللجنة الوطنية للتحول الرقمي؛الحميدي: الرئاسة تقود تحولها الرقمي بأحدث التقنيات العالمية


أكد سعادة وكيل الرئيس العام للترجمة والشؤون التقنية الأستاذ أحمد بن عبدالعزيز الحميدي أن إضافة الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي إلى قائمة الجهات الحكومية المتميزة في اللجنة الوطنية للتحول الرقمي دافع معنوي كبير لبذل المزيد من الجهود في سبيل تدعيم منظومة الخدمات المقدمة داخل الحرمين الشريفين ومرافقهما بأحدث الآليات والتقنيات الرقمية المتبعة عالمياً، وتلبية ما يتطلع إليه ولاة الأمر -حفظهم الله- من جودة في مخرجات خدمات قاصدي المسجد الحرام والمسجد النبوي.

وأضاف: أن الرئاسة ستواصل بدعم وإشراف ومتابعة من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس ومساندة من الكفاءات والقيادات الشابة التي تزخر بها في توظيف التقنيات الرقمية الحديثة وتعظيم دورها في دعم مسيرة التنمية التي يشهدها الحرمان الشريفان بدعم لا محدود من لدن القيادة الرشيدة -حفظها الله-.

وقال الحميدي: إن تطوير البنية التحتية الرقمية في رئاسة شؤون الحرمين رافد مهم من روافد خطة الرئاسة (٢٠٢٤) وعامل مهم لدعم الأهداف الاستراتيجية للتحول الوطني (2020)، منوهاً إلى أن الوكالة تعكف على نشر ثقافة الخدمة الرقمية المتميزة ووضع الخطط والبرامج التي تسهم في مواصلة تطوير وسائل خدمة القاصدين وفق أحدث التقنيات العالمية.