الرئيس العام يدشن برامج الرئاسة الموجهة للأشخاص ذوي الإعاقة ويوجه بإطلاق تطبيق "همم الحرمين"

أشاد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالدعم الذي يلقاه الأشخاص ذوو الإعاقة من قبل القيادة الرشيدة، وقال: إن هذه الفئة تجد اهتماماً مباشراً من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -يحفظهما الله-؛ ويحرصون على تسهيل الخدمات لهم في الحرمين الشريفين وإعانتهم على الوصول إليه.
جاء ذلك خلال تدشين معاليه برامج الرئاسة الموجهة للأشخاص ذوي الإعاقة بالمسجد الحرام اليوم الثلاثاء، حيث أطلق أعمال فريق عطاء التطوعي للأشخاص ذوي الإعاقة الحركية بالمسجد الحرام، والمكون من (٦) أعضاء من طلاب معهد وكلية الحرم المكي، وقد ساهم الفريق بالعديد من المبادرات منها: مبادرة (نعم لعطائي لا لإعاقتي)، ومبادرة (طاقة ولسنا إعاقة)، ومبادرة (قادرون)، ومبادرة (معاً للقمة)، ومبادرة (شكراً لعطائكم).
كما أطلق الرئيس العام مبادرة الإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية بالمسجد الحرام مكتوبة بلغة "برايل" لفئة المكفوفين، كما فعّل مبادرة أساور الأشخاص ذوي الإعاقة بمختلف فئاتهم، والتي تساعد مقدمي الخدمة على تقديم التسهيلات لهم أثناء تواجدهم بالمسجد الحرام.
وقال الرئيس العام: أنا سعيد اليوم غاية السعادة ولقاؤكم الأعز إلى قلبي، وأوجه الشكر لله -عز وجل-، ثم لولاة الأمر؛ فإنهم يولون هذه الفئة الغالية على قلوبنا جميعاً اهتماماً بالغاً، وهذه الفئة عزيزة علينا، والمتتبّع للتاريخ يجده شاهداً على أشخاص لم تمنعهم إعاقتهم من الإبداع والتميز والتحصيل العلمي والعملي.
وأشار إلى أن الرئاسة العامة تشهد نقلة نوعية وظفت من خلالها التقانة لخدمة قاصدي الحرمين الشريفين، ومن هذا المكان أؤكد لكم جميعاً في ظل هذه الجائحة وفي أي وقت أنه لن نتوانى عن تقديم خدماتنا للأشخاص ذوي الإعاقة، انطلاقاً من توجيهات ولاة أمرنا -يحفظهم الله-.
ووجه الرئيس العام بإطلاق منصة بعنوان: "همم الحرمين"، موجهة للأشخاص ذوي الإعاقة تقدم الخدمة لهم "بضغطة زر" من منازلهم، مؤكداً أن التطبيقات الذكية تُعد مقياسا لحوكمة ومراجعة الإدارات.
وأوصى معاليه القائمين على خدمة الأشخاص ذوي الإعاقة ممثلة بالإدارة العامة بمديرها العام الأستاذ فيصل الجودي بتقديم كل ما يخدم هذه الفئة الغالية داخل المسجد الحرام، كما أوصى معهد وكلية الحرم المكي الشريف أن يكون للأشخاص ذوي الإعاقة تعامل خاص، منوهاً إلى ضرورة إثراء محتواهم المعرفي والخدمي، وذكر أنه شخصيا في خدمتهم، وجهاز الرئاسة ومنسوبوه جميعاً يخدمونكم.
وفي الختام قدم الرئيس العام الهدايا التذكارية للمتطوعين من الأشخاص ذوي الإعاقة، كما وجه بترتيب زيارة إلى المسجد النبوي تقديراً وعرفاناً لجهودهم الفعالة في المسجد الحرام.

A92I0856
A92I0877A92I0880A92I0882A92I0916A92I0934A92I0937A92I0982A92I0990
Image 1Image 2Image 3