فضيلة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي بمناسبة ذكرى البيعة السادسة لخادم الحرمين الشريفين: نجدد البيعة والولاء لسلمان الحزم والعزم والإباء


رفع فضيلة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد النبوي الشيخ الدكتور محمد بن أحمد الخضيري التهنئة لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز –حفظه الله- بمناسبة البيعة السادسة وقال: إنه لمن دواعي سروري وامتناني، وباسمي ونيابة عن زملائي منسوبي وكالة الرئاسة العامة لشؤون المسجد النبوي أن نجدد البيعة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ملك
الحزم والعزم ورجل المواقف والمهمات، وموطد الأمن والأمان، الذي نعتز به دومًا، ونفخر بالمدّة التي قضاها منذ توليه مقاليد الحكم ملكًا للمملكة العربية السعودية للعام السادس على التوالي.
وأضاف فضيلته إن ما يشهده مسجد رسول الله - صلى الله عليه وسلم - ومدينته المنورة من تطور ونهضة في العهد السعودي لأمر يثبت للعالم أهمية المسجد النبوي الشريف، في نفوس قادة المملكة العربية السعودية كونه ثاني أقدس مسجد في الإسلام بعد المسجد الحرام.
وأردف الخضيري إن استمرار مسيرة التطور والنهضة والحرص والاهتمام في ظل قيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، لدليل على جليل العناية وفائق الرعاية التي تبذلها الدولة -رعاها الله- للحرمين الشريفين وقاصديهما والواقع خير شاهد على ذلك.
وأختتم فضيلته أن الملك سلمان بن عبدالعزيز أحد ملوك المملكة الذين سطّروا أسماءهم بحروف من ذهب في تاريخ مملكتنا الحبيبة، ومبايعتنا اليوم تأكيد لعقد الولاء والانتماء،  وترسيخ لمبدأ الطاعة والوفاء مع صادق الدعاء أن يحفظ الله هذه البلاد من كل سوء ومكروه وأن يديم علينا الأمن والإيمان والسلامة والإسلام، وأن يحفظ قادتنا وولاة أمرنا من كل سوء ومكروه وأن يوفقهم لكل خير إنه ولي ذلك والقادر عليه