الوكيل المساعد للشؤون التوجيهية والإرشادية بشؤون الحرمين الشريفين بمناسبة ذكرى البيعة السادسة : (الأيادي شاهدة والمنجزات ظاهرة في هذا الوطن المعطاء )

 
رفع الوكيل المساعد للشؤون التوجيهية والإرشادية فضيلة الشيخ عبدالرحمن بن سعد الشهري، أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، ولصاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز آل سعود ولي العهد نائب رئيسِ مجلسِ الوزراء وزيرِ الدفاعِ - حفظهما الله -  بمناسبة الذكرى السادسة لتوليه مقاليد الحكم في المملكة العربية السعودية .
 
وتحدث فضيلته قائلا" إن من عظيم سعادتي ما منَّ الله به على بلاد الحرمين من استحقاقات ومكتسبات كان حصادها التَّحديث والتَّطوير الاقتصادي والإداري، والنهوض بحركة التنمية في بلادنا المباركة، وما تحقق من إنجازات في الحرمين الشريفين في المجالات كافة وفي تطوير المسارات العلمية والتعليمية والتوجيهية والإرشادية التي شهدت نقلة كبيرة وتقدما كبيرا وهي فضل ومنَّة من الله، ثم هي حصاد رأي حصيف ورؤية طموحة وحكم رشيد قامت عليه سياسة بلاد الحرمين منذ أقام بنيانها المؤسس - طيِّب الله ثراه - وسار عليه أبناؤه الكرام حتى عهدنا الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز حفظه الله ورعاه. 
 
 وقال فضيلته: يسرني في هذه المناسبة الكريمة التي يحتفي فيها أبناء بلادنا الغالية من مواطنين ومقيمين بذكرى متوجة بالإنجاز والعطاء، أن أتقدم بالتهنئة لولاة أمر بلد العطاء والبذل، المملكة العربية السعودية الذين لم يألوا جهدًا في سبيل تعزيز وسائل الرقي في كافة مجالات الحياة، وإحداث نقلة نوعية للوطن الغالي وجعله في مصاف الدول المتقدمة.
وأضاف فضيلته: إن هذه المناسبات تُبيِّن بحمد الله ما تنعم به هذه البلاد المباركة من نعمة التضامن بين الشعب وقيادته والثقة العالية، بما وضعه خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين من خطط تنموية شاملة للمضي قدماً بمسيرة الوطن الغالية لتحقيق ما يصبو إليه الشعب من تطور وازدهار في كافة مناحي الحياة.
 
وختتم فضيلته بالدعاء لخادم الحرمين الشريفين ولولي عهده الأمين – بالتوفيق والسداد والإعانة لما فيه صلاح العباد والبلاد، وأن يديم على هذه البلاد المباركة الأمن والأمان والاستقرار في ظل قيادتنا الرشيدة.