وكيل الرئيس العام للعلاقات والشؤون الإعلامية بالرئاسة بمناسبة ذكرى البيعة السادسة: رغم المتغيرات الاقتصادية والبيئية والصحية إلا أن قيادتنا جعلت الإنسان هو المنطلق الأساسي

ذكر سعادة وكيل الرئيس العام للعلاقات العامة والشؤون الإعلامية بالرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الأستاذ عادل بن عبيد الأحمدي، بأن الست السنوات الماضية كانت حافله بالنماء والعطاء والازدهار، وأنها شهدت تطورات كبيرة على المستوى الداخلي والإقليمي والدولي، وتحقق فيها الكثير من الإنجازات، رغم قسوة الظروف العالمية المحيطة، كالتغيرات الاقتصادية والبيئية والصحية وغيرها.
وقال وكيل الرئيس العام للعلاقات العامة والإعلام : (رغم الظروف التي مر بها العالم إلا أن المملكة استطاعت أن تتجاوزها بكل حكمة واقتدار، بفضل الله –عز وجل- ثم قيادتها الحكيمة، التي جعلت الإنسان هو المنطلق الأساسي لها، ولعل جائحة كورونا تبرهن حكمة وحزم قيادتنا الرشيدة –حفظها الله-، واستشعارها بصحة الإنسان سواء كان مواطنا أو مقيما، رغم شدة الظروف الاقتصادية والبيئة إلا أن المملكة كانت حاضنة ومحفزة وراعية للإنسان السعودي وغير السعودي).
فيما أكد الأحمدي ما تم مشاهدته في المسجد الحرام والمسجد النبوي من عناية واهتمام خلال الفترة الماضية، وخاصة مع تفشي فايروس كورونا، وأن قيادة المملكة شددت على الاهتمام بالزائر والمعتمر والحاج وعلى ضمان سلامتهم، وعلى تطبيق جميع الإجراءات الاحترازية التي تضمن سلامة ضيوف الرحمن.
وختم حديثه الأحمدي بتهنئته لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، ولسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان –حفظهما الله- بهذه المناسبة الغالية، طالباً الله -عز وجل- أن يديم على المملكة نعمة الأمن والأمان، وأن يحفظ قيادتها الرشيدة ويعينها فهو خير معين.