الوكيل المساعد للشؤون الفنية: في العهد الميمون أصبحت بلادنا تنعم بنهضة تنموية شاملة وتطور في شتى المجالات

 
 
أكد سعادة الوكيل المساعد للشؤون الفنية المهندس أحمد بن عمر بالعمش أن ذكرى البيعة السادسة لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، تمثل صوراً من التلاحم والترابط بين قادتنا -أيدهم الله -وشعبهم الوفي، لافتاً إلى أن ما حققته المملكة خلال السنوات الست الماضية في هذا العهد الميمون يحق لكل مواطن سعودي أن يفخر ويعتز به.
وأن في ذكرى البيعة السادسة ما تحقق لبلادنا من منجزات سياسية وتنموية وتحولات اقتصادية واستراتيجية كبيرة وفق برنامج التحول الوطني ورؤية المملكة (2030)، لتؤكد بلادنا للعالم من جديد استمرار السياسة الحكيمة التي ينتهجها ولاة أمورنا من أجل رفاهية واستقرار وأمن الوطن والمواطن في ظل توجيهات خادم الحرمين الشريفين، وولي عهده الأمين .
وبلادنا اليوم تنعم -ولله الحمد- بنهضة تنموية شاملة وتطور في شتى المجالات، بما توفر لها من أجواء أمنية واقتصادية وحياة كريمة للمواطن والمقيم على حد سواء، جعلت كل مواطن سعودي يفخر بملك عمل ويعمل جاهدا من أجل طمأنينة واستقرار بلادنا. 
إن ولاة أمرنا - حفظهم الله – قد مكنوا الشباب، بضخ دماء شابة في شرايين الجهاز الإداري والتنفيذي للدولة في جميع قطاعاتها، فبدأت عملية الإصلاح والتنمية في كل مرافق الدولة وبنيتها الاقتصادية واستمرت عام بعد عام.
ويبرز اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- بكل ما يهم الوطن والمواطن من خلال ما حققته قطاعات التنمية في المملكة من نجاحات وما وصلت إليه من خلال تقدم يمكن ملاحظته بوضوح من خلال رصد للعطاءات والإنجازات للقطاعات الحكومية والإدارات بإحصاءات وبيانات تجسدها لغة الأرقام بصورة مشرفة.
وبهذه المناسبة الغالية نجدد البيعة لخادم الحرمين الشريفين على كتاب الله وسنة نبيه محمد صلى الله عليه وسلم, ونبارك لأنفسنا هذه القيادة الرشيدة ونجدد الولاء والانتماء لولاة أمرنا حفظهم الله,  ونرفع أسمى آيات التهاني لخادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز -حفظه الله-، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز، داعيا الله عز وجل أن يحفظ لبلادنا أمنها وأمانها واستقرارها وأن يحقق ما تصبو إليه من عزة ورفعة, وأن يوفق ولي أمرنا خادم الحرمين الشريفين وولي عهده لما يحب ويرضى, وأن يحفظ بلادنا وقادتنا من كل سوء ومكروه .