Open menu
السبت, 05 كانون1/ديسمبر 2020 18:17

الرئيس العام يشيد بدور المملكة الريادي في جمع الكلمة ووحدة الصف خليجياً وإقليمياً وعالمياً

أشاد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بالدور الريادي للمملكة العربية السعودية في جمع الكلمة ووحدة الصف خليجياً وإقليمياً وعالمياً.
حيث قال معاليه إن المملكة العربية السعودية رائدة دائماً لكل خير وفلاح حريصة على الوحدة والسلام مرتكزة بذلك على مكانتها العالمية وعمقها العربي والإسلامي، فهذه البلاد المباركة منذ تأسيسها على يد الملك المؤسس عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود –طيب اله ثراه- وأبنائه البررة من بعده وحتى هذه العهد الزاهر عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان –حفظهما الله- وهي رائدة في كافة مجلات الخير حريصة على أن يسود الأمن والسلام في هذا العالم، فتاريخ هذه البلاد الأبيض الناصع يؤكد أنها دولة السلم والسلام داعية إلى الخير والمحبة.
وأكد معاليه أن حرص المملكة على أن يعم السلام والوحدة مستمد من منهجها الوسطي المعتدل، المستند على القرآن الكريم والسنة النبوية الشريفة، معتزةً بعمقها الديني وإرثها الثقافي وما حباها الله – جل وعلا- من متانةٍ اقتصادية مكنتها من أن تكون في أول صف دول العالم المؤثرة في القرار العالمي والدولي.
واختتم معاليه أن يحفظ هذه البلاد من كل سوءٍ ومكروه وأن يكفيها شر الكائدين والمعادين، وأن يديم عليها نعمتي الأمن والأمان وأن يحفظ لها قادتها وشعبها، وأن يقيها شر الفتن ما ظهر منها وما بطن أنه سميع مجيب.

 
قراءة 493 مرات آخر تعديل في السبت, 05 كانون1/ديسمبر 2020 18:23