Open menu
الأربعاء, 09 كانون1/ديسمبر 2020 19:04

الرئيس العام خلال مشاركته بندوة التحول الرقمي.. وُجب علينا أن نسارع في التطور التقني ولا مكان للمتأخرين

 
برعاية معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس أقامت وكالة الترجمة والشؤون التقنية ندوة حول (الخدمات الرقميه في الحرمين الشريفين من الرؤية إلى الواقع - حقائق وأرقام). 
 
وأشار معاليه خلال مشاركته بالندوة إلى أن مبادرة مستشار خادم الخرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل ضمن ملتقى مكة الثقافي في موسمه الخامس تُعد أنموذجاً مشرفًا وصورة مشرقة لحرص ولاة الأمر -حفظهم الله- على العناية بالتطوير لمنظومة الخدمات في هذه البلاد المباركة وهذه البقعة خاصة التي فيها استقبال ضيوف الرحمن.
 
وقدم الشيخ السديس الشكر لوزارة الاتصالات وتقنية المعلومات وجامعة الملك عبدالعزيز؛ نظير ما تقدمان من تعاون بناء وتكامل وتناغم وتنسيق، مبتغاه تقديم أفضل وأرقى مستوى من الخدمات للحرمين الشريفين وقاصديهما، وهذا دأب أجهزة الدولة كافة وعلى رأسها المقام الكريم.
 
وذكر أن الرقمنة والتقانة واستثمار وسائلها المهمة في تقديم أرقى مستوى لأشرف مكان، وأن طموحنا دائماً أن نقدم المزيد تحقيقًا لتطلعات القيادة -رعاها الله-، ولا تخفى علينا أهمية التقنية ونحن في عالم رقمي اليوم.
 
ونوه معاليه إلى أنه في عصر التقانة لا مكان للمتأخرين، لذا وجب علينا جميعًا أن نسارع في التطور التقني بالحرمين الشريفين بالتعاون مع الجهات التقنية ذات العلاقة.
 
وأوضح أن ديننا الحنيف لم يقف بوسطيته واعتداله عائقًا أمام التطور البته، بل أنه يحثنا على استثمار كل ما يُعيننا من الوسائل على تحقيق المقاصد.
 
نشهد في الرئاسة باستمرار مبادرات وخدمات تقنية وأجهزة متطورة في مجال التحول الرقمي والتطور التقني، واستثمار التقانة في المجال الإعلامي والترجمة.
 
في الختام دعا معاليه إلى إقامة مؤتمر عالمي بالتنسيق مع وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، إضافةً إلى حلقات عمل متتابعة يخرج عنها مبادرات وخدمات تعود بالنفع على الحرمين الشريفين وقاصديهما.

Image 1Image 2Image 3Image 5Image 6Image 7Image 8Image 9Image 10Image 11
قراءة 526 مرات