Open menu
الجمعة, 18 كانون1/ديسمبر 2020 19:26

مناسبة اليوم العالمي للغة العربية الرئيس العام: اللغة العربية لغة القرآن ولغة العلم والأدب

 
أكد معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بمناسبة "اليوم العالمي للغة العربية"، أن اللغة العربية ركيزة الدين ومادته، تحمل أوسع معاني البلاغة والبيان والإيضاح، لغة القرآن الكريم، بها نزل وبها يرتّل ويفسّر، وبها دُوِّن الحديث الشريف، من دلائل شرفها تأكيد القرآن الكريم في أكثر من موضع أنه نزل بلسانها العربيّ البليغ المبين، قال تعالى: {إنَّا أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لَّعَلَّكُمْ تَعْقِلُونَ} [يوسف: ٢]، وقال: {وَكَذَلِكَ أَنزَلْنَاهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا وَصَرَّفْنَا فِيهِ مِنَ الْوَعِيدِ لَعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ أَوْ يُحْدِثُ لَهُمْ ذِكْرًا} [طه: 113]، وفي موضعٍ آخر: {وَلَقَدْ ضَرَبْنَا لِلنَّاسِ فِي هَذَا الْقُرْآنِ مِن كُلِّ مَثَلٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ • قُرْآنًا عَرَبِيًّا غَيْرَ ذِي عِوَجٍ لَّعَلَّهُمْ يَتَّقُونَ} [الزمر: 27، 28]، وفي سورة فصلت جاء في مفتتحها:  {حم • تَنزِيلٌ مِّنَ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ • كِتَابٌ فُصِّلَتْ آيَاتُهُ قُرْآنًا عَرَبِيًّا لِّقَوْمٍ يَعْلَمُونَ} [فصلت: ١ - ٣]، وغيرها من المواضع، وقال ابن كثير معلِّلاً اختيار العربية لغة للقرآن الكريم: «وذلك لأن لغة العرب أفصح اللغات وأبينها وأوسعها، وأكثرها تأدية للمعاني التي تقوم بالنفوس؛ فلهذا أنزل أشرف الكتب بأشرف اللغات»، ومن شرفها أنها السبيل لضبط الدين بالكلية، ومن شرف هذه اللغة أيضا أن جعلها الله -عز وجل- مفتاح الوصول لمعاني كتابه، فمن حملها وأجادها حمل الشرف والمجد كله، فالتبحُّر في العربية سبيل لإدراك معاني القرآن الكريم، قال الفارابي: «القرآن كلام الله وتنزيله، فَصَّل فيه مصالح العباد في معاشهم ومعادهم مما يأتون ويَذُرون، ولا سبيل إلى علمه وإدراك معانيه إلا بالتبحر في علم هذه اللغة»، ومن شرفها أنها لغة خالدة بخلود القرآن الكريم، كيف لا وهي لغة أهل الجنة في الجنة يتحدثون بها.
وأوضح معاليه أن الرئاسة وبهذه المناسبة أطلقت العديد من المبادرات والمسابقات الثقافية المختصة بلغتنا العربية منها: مسابقة ألفية أبن مالك والتي خصصت لها عددا من الجوائز القيمة لمنسوبي ومنسوبات الرئاسة, وإقامة ندوة بعنوان: (اللغة العربية في رحاب الحرمين الشريفين) والتي ستقام يوم الأحد القادم بإذن الله، وتكثيف دراسة اللغة العربية في المعهد والكلية ل 3000 آلاف كتاب في النحو واللغة بالمكتبة .
كما أشار معالي الرئيس العام إلى اهتمام ولاة أمر هذه البلاد المباركة -حفظهم الله- باللغة العربية، ومن ذلك إنشاء مجمع الملك سلمان العالمي للغة العربية، وغيرها الكثير من المجالات التي تعكس عناية هذه البلاد المباركة باللغة العربية وأهلها في أصل من أصول الدين وإرثٌ ثقافي نفاخر به الأمم.
واختتم معاليه بالتضرع إلى الله -عز وجل- بأن يبارك في هذه البلاد، وأن يديم عليها نعمة الأمن والأمان والاستقرار، وأن يحفظ عليها عقيدتها ويبقيها ذخراً للإسلام والمسلمين، إنه ولي ذلك القادر عليه.
قراءة 364 مرات