Open menu
الخميس, 24 كانون1/ديسمبر 2020 11:00

"شؤون الحرمين" تناقش مع "الجامعة الإلكترونية" بناء منصة إثرائية

ناقشت الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي، مع الجامعة السعودية الإلكترونية، آفاق التعاون في مجالات عدة، من بينها التعاون في توفير الرخص اللازمة لنظام التعليم عن بعد، وتطوير المحتوى والحقائب الإلكترونية، وبناء منصة خاصة بالمواد الإثرائية التابعة للرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي .
حيث عقد فريق العمل المشترك بالرئاسة العامة اجتماعه مع الجامعة السعودية الإلكترونية، و أكد رئيس الفريق سعادة الوكيل المساعد للترجمة والشؤون التقنية المهندس بندر بن محمد الخزيم، ضرورة المبادرة بما يسهم في تحقيق الأهداف الاستراتيجية للرئاسة، وبما يتوافق مع التوجيهات الحكيمة لقيادتنا الرشيدة، وتأكيداً للرسالة التي تحملها المملكة العربية السعودية على عاتقها بقيادة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهم الله ورعاه - بتوسع مجالات التعاون بين الجهات الحكومية والاستفادة من الخبرات والكفاءات والأفكار النيَرة ذات النتائج المستدامة، والحث على بذل العطاء والجهد في سبيل خدمة الحرمين الشريفين وخدمة قاصديهما، والحرص على  إيصال الرسالة الدينية منها.
وقد حضر الاجتماع من الرئاسة سعادة الوكيل المساعد للترجمة والشؤون التقنية المهندس بندر بن محمد الخزيم، وسعادة الوكيل المساعد للتخطيط والتطوير وتحقيق الرؤية المهندس وسام بن محمد مقادمي ، وسعادة الوكيل المساعد للترجمة والشؤون التقنية بوكالة الرئاسة الأستاذ عبدالرحمن بن راشد الصاعدي، وسعادة مدير وحدة الاتفاقيات والشراكات الأستاذ عبدالرحمن بن يوسف الوابل، ومن الجامعة سعادة وكيل الجامعة للشؤون التعلمية الدكتور ثامر بن عمر الحسين ، وسعادة عميد تقنية المعلومات وتكنولوجيا التعليم الدكتور خالد بن عبدالله المجلي، وسعادة وكيل عمادة تقنية المعلومات الدكتور سلطان بن إبراهيم الحسين، وسعادة مدير إدارة أمن المعلومات الأستاذ أسامة بن عبدالله الطريقي .
ويأتي هذا الاجتماع انطلاقا من حرص معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، على التعاون مع الجهات الحكومية والقطاعات الخاصة وتبادل الخبرات والاستشارات، وبحث فرص التعاون وبناء شراكة استراتيجية ، وتطوير وتحسين مستوى الخدمات المقدمة بما يسهم في استدامتها بكفاءة وفعالية وفق الرؤية الطموحة المباركة (2030)،وبما يحقق تطلعات ولاة الأمر  –حفظهم الله- .
قراءة 209 مرات