Open menu
الخميس, 24 كانون1/ديسمبر 2020 11:25

خلال درسه بالمسجد الحرام.. فضيلة الشيخ طلال أبور النور: قراءة القرآن الكريم من حسن بر المسلم

 
أوصى فضيلة الشيخ الدكتور طلال أبو النور، بقراءة القرآن الكريم بشكل يومي، خلال درسه الذي ألقاه عبر البث المباشر، بعنوان( تفسير سورة آل عمران) في رحاب المسجد الحرام، حيث بدأ بذكر فضل قراءة القرآن الكريم، وأنها من أفضل الأعمال، وللمسلم عهد مع القرآن الكريم ينبغي أن يكون؛ فيغترف من فيض هداه يوميا، فهو الطاقة المتجددة، والعطاء والخير الذي لا ينضب، وقراءة القرآن الكريم من حسن بر المسلم بكتاب ربه، وتجديد عهده معه بشكل يومي
وقال فضيلته إنه لما ذكر الله -تبارك وتعالى- خبر عيسى، وما عده من الرفعة والتطهير من الذين كفروا، وجَعْل الذين اتبعوه فوق الذين كفروا إلى يوم القيامة، وما ذكر بعد ذلك من الحكم والفصل بينهم، وما يكون لأهل الكفر ولأهل الإيمان بعد الرجوع إليه، قال الله -تبارك وتعالى- بعد ذلك: ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ مِنَ الآيَاتِ وَالذِّكْرِ الْحَكِيم [آل عمران:58].
وشرح الشيخ أبو النور قول الله تعالى (ذَلِكَ نَتْلُوهُ عَلَيْكَ) أي: ذلك الذي قصصنا عليك من خبر عيسى ، وما في ضمن ذلك من الدلائل والبراهين على نبوته وبشريته خلافًا لما زعمه اليهود في حقه، وخلافًا لما اعتقده النصارى من إلهيته، فذلك كله يدل على صحة نبوته وأن الله أوحى إليك بهذه التفاصيل التي لطالما ضلّل بها هؤلاء المُضللون، ولبّس فيها أهل الضلال من اليهود والنصارى، وهذا أيضًا يدل على صحة القرآن، وأنه من عند الله، وأنه مُهيمن على سائر الكتب، ومن معاني هيمنته أنه حاكم عليها، مُبين لكثير مما اختلف فيها أهلها، فهو يُبين حقها من باطلها، وكذلك ينسخ منها ما نسخ، وكذلك أيضًا يُصدق منها ما كان حقًّا ثابتًا لم يحصل له تحريف ولا تبديل.
قراءة 240 مرات آخر تعديل في الخميس, 24 كانون1/ديسمبر 2020 11:36