Open menu
الجمعة, 01 كانون2/يناير 2021 21:17

عبر منصة منارة الحرمين (تفسير سورة النساء) لفضيلة الشيخ الدكتور شرف الشريف

 ألقى فضيلة الشيخ الدكتور شرف بن علي الشريف المدرس بالحرمين الشريفين درساً بعنوان: (تفسير سورة النساء) والمقامة عن بعد عبر منصة (منارة الحرمين)، مبتدئاً درسه بذكر الوسائل التي تفضي إلى تعظيم الله تعالى وإجلاله وهي كثرة حمده سبحانه وتعالى والثناءِ عليه سبحانه وشكره على نعمِه. وشرح فضيلته تفسير قول الحق تبارك وتعالى: (وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ النِّسَاءِ إِلَّا مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ كِتَابَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ وَأُحِلَّ لَكُمْ مَا وَرَاءَ ذَلِكُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوَالِكُمْ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِيضَةً وَلا جُنَاحَ عَلَيْكُمْ فِيمَا تَرَاضَيْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِيضَةِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا) [النساء:24]، مبيناً أن المحصنات: هن المزوجات، وحرام نكاح المزوجة حتى يموت زوجها أو يطلقها وتخرج من العدة.  وزاد الشيخ الدكتور شرف بن علي الشريف أن المهر قد شرعه الله تعالى، وأن يبتغي الزوج الزوجة بمال، أي: يدفع المال، هذا هو المشروع، ولو قليلا في النكاح، إلا من عجز، يجوز أن يتزوج بغير مال، مثل: تعليمها شيئًا من القرآن، أو شيئًا من الحديث، أو تعليمها شيئًا من الصناعات، أو العلوم النافعة.  وأوضح فضيلته أن المتعة كانت مباحة في أول الإسلام، ثم حرمها الله بعد ذلك عام خيبر، وقيل: في حجة الوداع، وقيل: عام الفتح، والمقصود أنها حرمت في آخر أيام الهجرة، كانت مباحةً، يتزوج الإنسان المرأة لمدة معلومة، بشيءٍ معلوم، فإن انتهت المدة انتهى النكاح، هذه المتعة قال النبي صلى الله عليه وسلم عنها: (إن الله قد حرم ذلك إلى يوم القيامة، فمن كان عنده منهن شيء فليخل سبيلها) رواه مسلم في الصحيح.
قراءة 316 مرات