Open menu
الثلاثاء, 05 كانون2/يناير 2021 16:45

الرئيس العام خلال اجتماعه بمنسوبي وكالة الشؤون العلمية والفكرية يؤكد أهمية نشر رسالة الحرمين الشريفين وتسخير التقنية الحديثة لخدمتها

اجتمع معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس بمنسوبي وكالة الشؤون العلمية والفكرية عن بعد، وحضر الاجتماع سعادة وكيل الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام الأستاذ أحمد المنصوري، وسعادة وكيل الرئيس العام للشؤون العلمية والفكرية فضيلة الشيخ الدكتور ناصر الزهراني، وسعادة الوكيل المساعد للشؤون العلمية والفكرية فضيلة الشيخ بدر الفريح، ومديري العموم ومساعديهم بالوكالة، ومديري الإدارات المرتبطة بها. 
وأكد معاليه خلال الاجتماع أهمية الرسالة العلمية الفكرية المنطلقة من منبعها وهو الحرم المكي، وأهمية تحقيق طموحات ولاة الأمر الذين وضعوا الثقة في الرئاسة وفي جهودها العلمية والفكرية.
وقال معاليه: إنه لاشك بأن المملكة تتبوأ الصدارة والجدارة في التعليم والعلم، وتتربّع القيادة والسيادة في السلام والأمن الفكري، وقد استضافت قمة العشرين، وها هي اليوم تستضيف القمة الخليجية، وتنشر السماحة والأخوّة في جوٍّ آمن، وتسعى للطموح والرقي بهذه الرسالة ووصولها للعالمية ولكافة القاصدين، والعناية بالترجمة واللغات، والاهتمام بالعصر الرقمي وتفعيل التقانة، وتسخيرها لخدمة العلم والفكر وجميع شرائح المجتمع.
وقدم معاليه الشكر والتقدير للوكالة وللمعهد والكلية والأمن الفكري على جهودهم في إبراز الرسالة، وحث على إقامة المزيد من الندوات وحلقات النقاش والدورات والمسابقات، وإصدار ما يخدم المجتمع، كما وافق على إنشاء أكاديمية الاعتدال والتوجيه، بإعداد خطتها والتنفيذ للبرامج في وقت قياسي.
كما زف معاليه البشرى بتأكيد العناية على دعم واستقرار الحركة العلمية في الحرمين في ظل قيادة حكومة خادم الحرمين الشريفين وولي عهده الأمين-حفظهم الله-.

قراءة 290 مرات آخر تعديل في الثلاثاء, 05 كانون2/يناير 2021 16:52