Open menu
الخميس, 14 كانون2/يناير 2021 12:00

ضمن الدورة العلمية الثالثة بالمسجد الحرام. . محاضرة بعنوان (المسجد الحرام فضائل وأحكام) 

ألقى فضيلة المدرس بالمسجد الحرام الشيخ الدكتور حسن بن عبد الحميد بخاري محاضرة بعنوان (المسجد الحرام فضائل وأحكام) وذلك ضمن الدورة العلمية الثالثة، التي تنظمها الإدارة العامة للشؤون التوجيهية والإرشادية التابعة لوكالة الشؤون التوجيهية والإرشادية ممثلة في إدارة التوجيه والإرشاد بالمسجد الحرام، والمقامة عن بعد عبر منصة (منارة الحرمين). 
وابتدأ فضيلته بأن مكة المكرمة هي البقعة الأهم من بين سائر بقاع الأرض فلِهذه المدينة قدسيّة عالية، وتاريخٌ عظيم، ومن هنا فإنّ قيمتها في نفوس المسلمين جميعاً لا تساميها أيّ قيمة أخرى، فقد اِسْتَقَرَّتْ هذه البقعة في وجدانهم، وصارت حُمَّى منيعاً لا يمكنُ الاقتراب منه. 
وقال الشيخ بخاري إن الله -عز وجل- قد حبي مكّة المكرمة بالعديد من الخصائص التي جعلتها بلدة عظيمة، وعلي رأسِها: أمنُها، وحرمتُها، وبركتها، وطهرها، وأنّ فيها قبلة المسلمين وأنّ الناس يتردّدون عليها بشكلٍ دائم ومستمرّ دون كللٍ أو ملل، وأنّ الله تعالى وضع فيها هداية الناس إلى طريق الحقّ والخير، وأنها قيامٌ للناس؛ أي أنّها حفظٌ لدينِهم، وأبدانهم. 
وذكر فضيلة الشيخ الدكتور حسن بخاري أن تعظيم البلد الحرام يتضمن العديدَ من المظاهر الواجبة على كلّ شخص الاهتمام بها، سواءً وطأة قدماه هذه الأرض أم لا، وَلَعَلَّأبرز هذه المظاهر: تطبيقُ ما أمرت بها سائر النصوص الشرعيّة من حجٍّ، وعمرة، وصلاة في المسجد الحرام، وما إلى ذلك، وهذا الشكل من أشكال التعظيم. 
وتأتي هذه الدروس العلمية انطلاقاً من حرص معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبد الرحمن بن عبد العزيز السديس، ومتابعة من فضيلة وكيل الرئيس العام للشؤون التوجيهية والإرشادية الشيخ سلمان بن صالح المقوشي، على إبراز دور الرئاسة التوجيهي والإرشادي والتوعوي ونشر العلم النافع لزوار ورواد وعمار بيت الله الحرام, والاستفادة من الدروس العلمية وتطبيقها والسير على نهجها والتمسك بمبادئها القويمة.
قراءة 80 مرات