Open menu
الأحد, 07 شباط/فبراير 2021 18:30

الرئيس العام يشيد بدور الأمير خالد الفيصل في تبني الأعمال والبرامج الإنسانية وإسهاماته في نجاح مراحل العودة التدريجية للمعتمرين والمصلين

عبر معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس، عن شكره وتقديره لصاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة نظير ما لمسه من تعاون كريم أسهم في نجاح مراحل العودة التدريجية للمعتمرين والمصلين وتطبيق متطلبات الإجراءات الاحترازية، والتدابير الوقائية، في المسجد الحرام خلال الظروف الاستثنائية للجائحة العالمية.
حاء ذلك في ختام الندوة الافتراضية التي نظمتها الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بعنوان (جهود المملكة العربية السعودية في خدمة المعتمرين والزائرين خلال جائحة كورونا).
وأثنى معاليه على الدور البارز للأمير خالد الفيصل في تبني الأعمال والمبادرات الخيرية، ودعم القطاع الخيري، في منطقة مكة المكرمة خلال تطبيق الإجراءات الاحترازية وفترة منع التجوّل مما أسهم بدوره في تخفيف آثار الجائحة على جميع فئات المجتمع، لا سيما الأسر المتعففة والمحتاجة وأصحاب الأعمال الميدانية الصغيرة، وتوحيد جهود جميع الجهات ذات العلاقة بالمنطقة في سبيل تطبيق الإجراءات الاحترازية، وخلق وعي مجتمعي بأهميتها في كبح جماح الانتشار العالمي لفايروس (Covid -19).
وأشار معاليه إلى دور الأمير الفيصل في نجاح خطط تطبيق الإجراءات الاحترازية بالمسجد الحرام، ونجاح مراحل العودة التدريجية للمعتمرين والمصلين وإسهاماته في توحيد جهود جميع الجهات ذات العلاقة داخل المسجد الحرام للحفاظ على صحة وسلامة قاصدي المسجد الحرام، منوهاً بقوة جسور التواصل بين رئاسة شؤون الحرمين والإمارة وتعاونهما في منظومة العمل المشترك داخل الحرم المكي الشريف على مدار العام.
داعياً له بموفور الصحة والعافية وأن يجعل ما يقدمه من جهود لخدمة المسجد الحرام والعاصمة المقدسة في موازين حسناته، وأن يديم الأمن والسلامة على بلادنا وسائر بلاد العالم.
قراءة 120 مرات