Open menu
الخميس, 25 آذار/مارس 2021 19:09

الرئاسة توقع اتفاقية تطوير معرض "عمارة الحرمين" بالتعاون مع دارة الملك عبدالعزيز 

وقع معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام و المسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبد العزيز السديس ومعالي الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز الدكتور فهد السماري، اتفاقية تعاون بين الجهتين في إطار تنمية سُبل التعاون و تبادل الخبرات. 

و تهدف هذه الاتفاقية إلى تطوير معرض عمارة الحرمين الشريفين من خلال التعاون بين القطاعات الحكومية، وإشراك القطاع الخاص ممثلًا في مصرف الإنماء بما يحقق تطلعات الدولة في خدمة الزوار بشكل عام والحجاج والمعتمرين بشكل خاص والعناية بتاريخ وإرث الحرمين الشريفين المعماري و الجمالي، والتعريف بعمارة المسجد الحرام منذ القرون الأولى و حتى وقتنا الحالي. حيث يتولى بنك الإنماء تمويل هذه الجهود حسب الاتفاق. 

كما تشتمل بنود الاتفاقية على تنفيذ المحتوى و تطوير المعروض و تنفيذ التصاميم المتحفية و الإصدارات و المنشورات، و إقامة دورات و ورش عمل تدريبية لمنسوبي المعرض لتنمية المهارات و نقل الخبرة. إلى جانب تقديم الاستشارات التطويرية في تنفيذ مشاريع المعرض. 

و قد قام منسوبو الرئاسة بزيارة لدارة الملك عبدالعزيز ممثلة في الوكيل المساعد لشؤون المعارض والمتاحف المهندس ماهر الزهراني، و مدير الشراكات والاتفاقيات بالرئاسة الأستاذ عبدالرحمن الوابل، حيث التقيا بمستشار الأمين العام للدارة الأستاذ أيمن الحنيحن للتعرف عن كثب بالجهود التي تقدمها الدارة و ما تقوم به من أعمال. حيث تمت زيارة المعارض التابعة للدارة و مناقشة سبل تطوير و تنمية التعاون إلى جانب تفعيل الاتفاقية للبدء في تنفيذ الأعمال. و اختتم هذا اللقاء بتقديم درع تكريمي من الرئاسة و عدد من الإصدارات الخاصة بمعرض عمارة الحرمين. 

الجدير بالذكر أنه قد تم إنشاء دارة الملك عبد العزيز بموجب مرسوم ملكي في الخامس من شعبان عام 1392 هـ. لخدمة تاريخ المملكة العربية السعودية ولتكون مرجعًا عالميًا للمملكة وجغرافيتها وآدابها الفكرية والعمرانية خاصة، والجزيرة العربية وبلاد العرب والإسلام عامة، ولجمع المصادر التاريخية المتعددة من وثائق وغيرها مما له علاقة بالمملكة العربية السعودية وتصنيفها.








قراءة 187 مرات