الرئيس العام يقف مع وكيل وزارة الحج والقيادات الأمنية على استعدادات الرئاسة العامة لاستقبال الحجاج

وقف  معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس مع وكيل وزارة الحج والعمرة لشؤون الحج الدكتور حسين بن ناصر الشريف، وحضور مساعد مدير الأمن العام لشؤون الحج والعمرة وقائد القوات الخاصة لأمن الحج والعمرة ومساعد قائد قوات أمن الحج لأمن المسجد الحرام وساحاته اللواء محمد بن وصل الأحمدي و قائد القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام اللواء يحيى بن عبدالرحمن العقيل، ومساعد قائد القوة الخاصة لأمن المسجد الحرام صاحب السمو الأمير العميد الدكتور بدر بن سعود بن محمد، ونائب القوات الخاصة لأمن الحج والعمرة العميد أحمد بن صالح الجهني، وعدداً من القيادات الأمنية والعسكرية على استعدادات الرئاسة العامة لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي داخل المسجد الحرام لأستقبال حجاج هذا العام.

وذكر معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي بأن الرئاسة أطلقت حزمة من المبادرات المتعلقة بضمان سلامة قاصدي المسجد الحرام، ومنع وصول فايروس كورونا، وذلك وفق توجيهات ولاة الأمر -حفظهم الله- التي تضع سلامة وأمن وأمان الحجاج في أولوية اهتماماتها وفوق كل اعتبار.

وأن حكومة المملكة العربية السعودية بالإجراء الموافق الذي اتخذته في حصر عدد حجاج هذا العام حفظاً  لشعيرتين إسلاميتين في غاية الأهمية أولاهما إقامة الشعيرة والركن الخامس من الإسلام، وثانيهما حفظ النفس البشرية التي جاء الإسلام بحفظ حقوقها.