‎عبر تطبيق زووم.. فضيلة الشيخ الدكتور طلال أبو النور يلقي درساً بعنوان: (معالم الوسطية في الحج)

تحت إشراف الوكالة للشؤون العلمية والفكرية ممثلة بالإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال وضمن سلسلة من معالم الوسطية في الحج ألقى فضيلة الشيخ الدكتور طلال بن محمد أبو النور درساً افتراضياً عبر تطبيق زووم بعنوان: (معالم الوسطية في الحج).
حيث بدأ فضيلة مدير الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال الشيخ علي بن حامد النافعي بحمد الله والثناء عليه ثم الترحيب بفضيلة الشيخ الدكتور طلال بن محمد أبو النور وبالحضور، ونقل تحية معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس -حفظه الله- لهم على قبول هذه الدعوة.
ثم بدأ فضيلته درسه بشرح لمفهوم الوسطية والاعتدال في الشريعة والفرق بينه وبين الغلو والتفريط، وبيان أن الدين الوسط هو الصراط المستقيم الذي لايوجد انحراف فيه ولا اعوجاج، ولا يضل فيه سالكه ولا يتحيّر ولا يتردّد.
تلا ذلك استعراض أهم قواعد الوسطية والاعتدال في الشريعة الإسلامية السمحة التي يعد التيسير مقصدا مهما من مقاصدها، وصفة للشريعة الإسلامية في عقائدها وأحكامها، وفروعها وأصولها، وبيان أن الله سبحانه وتعالى بمنه وكرمه لم يكلف العباد إلا فيما يكون بوسعهم، ولم يُرِد بهم الحرج.
كما استدل فضيلته على عدد من الأمثلة في سيرة النبي صلى الله عليه وسلم من حياته وفي حجه، حيث كان رحوماً بأصحابه، وعطوفاً ومتسامحاً، وييسر على المسلمين أداء حجهم، وذلك رحمةً بهم.
وعرّف فضيلته ببعض مظاهر الوسطية في الحج كقصر الصلاة للحاج والتيسير في الطواف وتيسير الرمي في سعة الوقت والتوكيل للمريض وغيرها من المظاهر الدالة على سماحة الدين الإسلامي.
وفي نهاية اللقاء شكر مدير الإدارة العامة للأمن الفكري والوسطية والاعتدال الشيخ علي بن حامد النافعي فضيلة الشيخ الدكتور طلال بن محمد أبو النور على هذه المحاضرة القيمة وهذا الإثراء للموضوع.
وتأتي هذه اللقاءات بدعم وتوجيه وحرص من معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس -حفظه الله- لنشر رسالة الحرمين الشريفين في تعزيز الوسطية والاعتدال.