الرئيس العام يوجه بإعادة هيكلة إدارة التطويف لتصبح "الإدارة العامة لشؤون التطويف والمطوفين" وتعيين سعادة الأستاذ وحيد بن محمد النحاس مديراً لها



أصدر معالي الرئيس العام لشؤون المسجد الحرام والمسجد النبوي الشيخ الأستاذ الدكتور عبدالرحمن بن عبدالعزيز السديس قراراً إدارياً بإعادة هيكلة إدارة التطويف وتغيير مسماها إلى "الإدارة العامة لشؤون التطويف والمطوفين"، لترتبط بوكيل الرئيس العام للشؤون التوجيهية والإرشادية، وتعيين سعادة الأستاذ وحيد بن محمد النحاس مديراً عاماً للإدارة العامة لشؤون التطويف والمطوفين.

جاء هذا القرار بناءً على ما عرضه فضيلة وكيل الرئيس العام للشؤون التوجيهية والإرشادية، ونظرا لأهمية تحقيق شعيرة الطواف وفق هدي المصطفى _صلى الله عليه وسلم_ وللارتقاء برسالة الحرمين الشريفين الإرشادية والتوجيهية، وإيصالها للعالم على أكمل وجه وفقا لتطلعات ولاة الأمر _حفظهم الله_.

وتعمل الإدارة العامة لشؤون التطويف والمطوفين من خلال ثلاث إدرات مرتبطة بها هي "إدارة شؤون التطويف، وإدارة خدمات المطوفين، وإدارة تطوير وتأهيل المطوفين" بهدف رفع المستوى العلمي والثقافي لمقدمي خدمة التطويف ليتمكنوا من أداء عملهم بجدارة وإتقان، وحسن التمثيل لبلاد الحرمين الشريفين أمام ضيوفها من الحجاج والمعتمرين والزائرين، لتحمُّل الرسالة وأدائها على وجهها الصحيح.

كما تهدف الإدارة إلى دراسة ومعالجة جميع العوائق والصعوبات التي تواجه مقدمي خدمة التطويف، لتمكينهم من أداء الخدمة بكل يسر وسهولة.